عسيري: تغيّر طبيعة التهديد الذي يشكّله الحوثّيون غيّر الرد العسكري والمملكة في دفاع عن النفس

عسيري: تغيّر طبيعة التهديد الذي يشكّله الحوثّيون غيّر الرد العسكري والمملكة في دفاع عن النفس

 

تم ـ نداء عادل ـ الرياض:

كشف المتحدث باسم تحالف دعم الشرعية في اليمن، المستشار لدى وزير الدفاع السعودي، العميد ركن أحمد عسيري، أنَّ تغيّر طبيعة التهديد الذي يشكّله الحوثّيون، غيّر بالضرورة طبيعة الرد العسكري، كاشفًا عن عمل مزدوج، يتم تنفيذه، يتمثل في شق تقوم به القوّات البرية العسكرية، في إطار الحق المشروع في الدفاع عن النفس، وفي شقّه الثاني، استمرار حماية أمن وسلامة المواطن اليمني، والدعم الإنساني داخل اليمن، فضلاً عن الغارات في إطار عمليات “إعادة الأمل”.

وأبرز عسيري، في الإيجاز الصحافي، الجمعة، أنّه “أصبح لدينا معطى جديد يتمثل في حماية المواطن والمدن السعودية، ونعمل بالتوازي من خلال قيادة التحالف، والقوات المسلحة السعودية، التي نفذت، الخميس، عمليات استهدفت مواقع التي انطلق منها الهجوم على المدن السعودية، بالتزامن مع عمليات دعم نفذها التحالف للمقاومة الشعبية في عدن”.

وأشار إلى أنّه “يتحصّن الحوثيون في مدن مران وصعدة وحجة، في محافظة صعدة، ولذا تمَّ تكثيف استهدافهم هناك أكثر من الغارات التي كانت إبان عمليات (عاصفة الحزم)، وتم استهداف مراكز قيادتهم ومخازن أسلحتهم، التي اتّخذوها في المستشفيات والمدارس”.

وأضاف “تمَّ استهداف عتق، بسبب تجديد أحد المدرجات، كما نفذت عمليات في عدن، في إطار دعم المقاومة الشعبية اليمنية، لمنع الميليشيات الحوثية، التي ارتكبت إحدى أفظع الجرائم في مدينة التواهي”، مشددًا على أنَّ “أمن المواطن اليمني، يماثل أمن المواطن السعودي لدى القيادة السعودية والتحالف”.

وبيّن أنّه “شهدت عدن عمليات، في خور مكسر والمعلا، لدعم المقاومة الشعبية ولجانها، في حماية المواطنين اليمنيين من همجية الانقلابيين الحوثيين”، مؤكّدًا أنَّه “الآن ومن اليوم (الجمعة)، وبعد المناشدات التي أطلقناها عبر وسائل الإعلام، والمنشورات التي ألقيت على سكان صعدة، تنتهي المهلة الممنوحة لخروج المدنيين من صعدة، التي أصبحت، مع نهاية الساعة السابعة من مساء الجمعة، بتوقيت المملكة، لاسيما صعدة ومران، منطقتين عسكريتين، وستواجه الرد الشافي والكافي على اعتداء الحوثيين، في اتّجاه المدن السعودية”.

تعليق واحد

  1. العمدة فواز

    عاشت قيادة المملكة وسلاحها المتين
    والغلبة لنا بعون وقوة الله

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط