“تم” حضرت تتويج العين بالدوري مع تغطية حصرية لقرائها

“تم” حضرت تتويج العين بالدوري مع تغطية حصرية لقرائها

تم – خالد العبد الله – العين  : احتفل العين، مساء السبت ، بلقب دوري الخليج العربي لكرة القدم، للمرة الـ12 في تاريخه، والثالثة منذ انطلاق النسخة الجديدة من المسابقة، بعد غياب موسم واحد من انتقاله إلى النادي الأهلي، وتوج الزعيم رسمياً بالدرع، عقب مباراته مع الشارقة في استاد هزاع بن زايد، ضمن لقاءات الجولة الـ26 والأخيرة من البطولة، والتي انتهت بالتعادل 1/1.

وكان صاحب الأرض البادئ بالتسجيل عن طريق محمد عبدالرحمن (60)، قبل أن يحرز البرازيلي واندرلي سانتوس التعادل (76).

وانطلقت الاحتفالات الرسمية والجماهيرية عقب المباراة مباشرة، إذ انطفأت أنوار استاد هزاع بن زايد، والمناطق المحيطة به، وتمت إضاءة بطاريات الهواتف النقالة، ثم سرد الزميل حسن حبيب إنجازات العين منذ تأسيسه، وتبعت ذلك فقرة حكت إنجازات العين على صعيد بطولات الدوري، مع عرض لشعار النادي في منتصف دائرة الملعب، مسلطاً عليه أضواء الليزر.

كما تمت دعوة نجوم العين السابقين والحاليين، من قائدي الزعيم الذين حصلوا على ألقاب الدوري عبر تاريخ النادي والتي بدأت عام 77، إذ نزلوا جميعاً إلى ساحة التتويج متوشحين شعار النادي والرقم 12.

وكانت الفقرة الأهم في أمسية أمس إنزال درع الدوري عبر أحد المظليين، الذي هبط من إحدى المروحيات فوق أرضية استاد هزاع بن زايد، ثم قام الشيخ حمدان بن مبارك آل نهيان، وزير التعليم العالي والبحث العلمي، راعي المباراة، بتسليم درع البطولة إلى قائد الفريق هلال سعيد، بحضور الشيخ عبدالله بن محمد بن خالد آل نهيان، رئيس مجلس إدارة شركة نادي العين، وعضو المكتب التنفيذي للاتحاد الآسيوي محمد ثاني الرميثي، ورئيس اتحاد كرة القدم يوسف السركال، كما تم كذلك تتويج فريق كرة القدم في النادي دون 21 عاماً، الفائز ببطولة الدوري لتلك المرحلة السنية لتنطلق بعدها الألعاب النارية والليزر ابتهاجاً بتلك المناسبة.

وكان المدرب العين زلاتكو قد أراح عدداً من نجومه في بداية مباراة الشارقة، استعداداً لمواجهات كأس رئيس الدولة، فأجلس «عموري» وجيان على مقاعد الاحتياط، وتوافرت الحماسة في بداية المباراة على عكس طابع الاحتفالات في مثل هذه المواجهات، عندما هدد واندرلي مرمى العين عبر تسديدة أرضية من على حافة الصندوق أمسكها الحارس (4). ورد كيمبو بمحاولة هجومية عبر مجهود فردي أنهاه بتسديدة قوية علت العارضة بقليل (6).

لكن نسق المباراة تراجع بعد ذلك، وانحصر اللعب في وسط الميدان دون تهديد على المرميين، إلى أن استفاق الجميع على محاولة مميزة قام بها السلوفاكي ستوتش، حينما مر من بدر عبدالرحمن وسدد كرة أرضية ضربت القائم الأيسر وارتدت دون أن تجد المتابع لتضيع أقرب فرص اللقاء على العين للتسجيل.

وبلغت الإثارة ذروتها قبل دقيقة واحدة من ختام الحصة الأولى، إذ توغل كيبمو وسط دفاعات الشارقة، إلا أنه تعرض لعرقلة واضحة أظهرتها الإعادة التلفزيونية، إلا أن حكم اللقاء أشار باستئناف اللعب. ودخل العين الحصة الثانية من المباراة بحماسة زائدة، كاد أن يعززها محمد عبدالرحمن بهدف، عندما استقبل عرضية مثالية من محمد فايز، وهو على بوابة المرمى، لكنه وضع الكرة فوق العارضة.

لكن «عجب» نجح في مناسبة ثانية في أن يسجل في شباك الملك، بعد أن تلقى تمريرة من كيمبو راوغ على أثرها راموس وسجل كرة زاحفة استقرت على يمين الحارس.

وواصل الطوفان العيناوي زحفه نحو مرمي محمد يوسف، عندما سدد ليونغ لي كرة من خارج صندوق أبعدها حارس الشارقة بصعوبة إلى ركنية (62).

وضاعت على أصحاب الأرض فرصة أخرى للتسجيل عن طريق «عموري»، الذى وقف وجهاً لوجه أمام الحارس لكنه في الأخير سدد بعيداً عن المرمى (68).

لكن الشارقة عاقب العين بقسوة على الفرصة المهدرة، حينما نجح واندرلي في تسجيل هدف التعادل من هفوة دفاعية سدد منها على يسار الحارس (76).

 

image

image

 

image

 

image

image

 

 

image

image

 

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط