الجبير: مواجهة التدخلات الإيرانية من أبرز محاور قمة كامب ديفيد وهدنة اليمن قابلة للتمديد

الجبير: مواجهة التدخلات الإيرانية من أبرز محاور قمة كامب ديفيد وهدنة اليمن قابلة للتمديد

تم – واس – واشنطن : أوضح وزير الخارجية السعودي عادل الجبير أن القمة الأميركية الخليجية المقرر انعقادها في اليومين المقبلين بكامب ديفيد  ترتكز على ثلاث محاور يأتي في مقدمتها التعاون العسكري ومواجهة التدخلات الإيرانية في شؤون المنطقة.

وبيّن في تصريحات للصحافيين بمقر سفارة المملكة لدى واشنطن أن “تعزيز التعاون العسكري بين الولايات المتحدة ودول الخليج العربي يتضمن تسهيل نقل التقنية والسلاح والتدريب والتمارين المشتركة وتعزيز القدرات العسكرية لدول الخليج بالإضافة إلى عدد من الموضوعات الفنية في هذا السياق ” .

وربط بين المحورين الثاني والثالث، وهما مكافحة الإرهاب ومواجهة التحديات الإقليمية ولاسيما التدخلات الإيرانية في المنطقة، فقال “نرى دعمًا إيرانيًا لمنظمات إرهابية وتسهيلًا لأعمال منظمات إرهابية، لذلك سيكون التحدي هو في كيفية تنسيق الجهود الأمريكية الخليجية بشكل جماعي من أجل مواجهة هذه التحركات العدوانية من جانب إيران “.

ويرى الجبير أن مشاركة ولي العهد صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف وولي ولي العهد صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان في حدث خارج المملكة في الوقت نفسه، هو أمر غير مسبوق، مؤكداً أن ذلك يشير إلى الأهمية التي توليها المملكة لقمة كامب ديفيد.

وأضاف “لدى المملكة العربية السعودية علاقات استراتيجية مع الولايات المتحدة الأمريكية منذ العام 1945، تزداد قوة ومتانة مع الوقت ولا يوجد لدينا شك في التزام الولايات المتحدة بأمن المملكة ” .

وفي الشأن اليمني ، لفت إلى أن وقف إطلاق النار لمدة خمسة أيام لإيصال المساعدات الإنسانية في اليمن قابلة للتمديد إذا نجحت وإذا لم ينخرط الحوثيون وحلفاؤهم في أنشطة عدائية .

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط