أوباما يعترف بوجود تغييرات استثنائية في دول الخليج جعلتها قادرة على الدفاع عن نفسها

أوباما يعترف بوجود تغييرات استثنائية في دول الخليج جعلتها قادرة على الدفاع عن نفسها

تم ـ نداء عادل ـ واشنطن

أكّد الرئيس الأميركي، باراك أوباما، التزام واشنطن مع دول الخليج، في تعزيز سبل التعاون، كاشفًا، في ختام اليوم الأول من قمة كامب ديفيد، الخميس، أنَّ النقاشات كانت عميقة وصريحة ومطولة، مع قادة دول الخليج.

وأبرز أوباما، أنَّ المجتمعين تطرّقوا إلى الاتفاق النووي الإيراني، فضلاً عن الاحتمالات الممكنة لمنع طهران من الحصول على السلاح النووي، بغية تفادي انطلاق سباق تسلح نووي في المنطقة.

واعترف أوباما بوجود “تغيرات استثنائية” في دول الخليج، جعلتها قادرة على اتّخاذ قرار الدفاع عن النفس في الوقت المناسب (في إشارة منه إلى تحالف عاصفة الحزم)، وأضاف مستدركًا “لكننا قادرون على تقوية بعضنا، والعمل على قضايا مثل مكافحة الإرهاب، والانتشار النووي، والصراعات الإقليمية، إذ ناقشنا الأزمة في سوريا واليمن، ومواجهة التطرف العنيف، والعمل الإضافي لمواجهة داعش”.

وأعرب أوباما عن شكره لكل المشاركين في القمة، وقال “أعتقد أن عملا دؤوبا ينتظرنا، وأؤكد أنها ليست فرصة لالتقاط الصور، وإنما سلسلة عمل مستمر، إذ سيكون هناك لقاء قمة، العام المقبل”.

بدوره، تحدث أمير قطر، الشيخ تميم بن حمد، نيابة عن قادة الخليج المشاركين في قمة “كامب ديفيد، مبيّنًا أنَّ “النقاشات كانت مثمرة وجيدة وهناك أمور تم الاتفاق عليها مع الولايات المتّحدة الأميركية”.

وفي شأن الاتفاق النووي الإيراني، أوضح أمير قطر أنَّ “كل دول مجلس التعاون ترحب بهذا الاتفاق، وتتمنى أن يكون عامل استقرار، وقد تحدثنا عن ضرورة عدم التدخل في شؤون دول المنطقة”.

 

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط