الشيخ الشريم: أمّة الإسلام مطالبة بإدراك أهميّة الائتلاف والتآخي بلا تفرق

الشيخ الشريم: أمّة الإسلام مطالبة بإدراك أهميّة الائتلاف والتآخي بلا تفرق

تم ـ مريم الجبر ـ مكّة المكرمة : أكّد إمام وخطيب المسجد الحرام، فضيلة الشيخ الدكتور سعود بن إبراهيم الشريم، أنَّ “هيمنة نزعة الشهوة والأثرة وحب الدنيا وكراهية الموت، قد ولّدت في كوامن كثير من المجتمعات المسلمة قسطًا وافرًا من القنوط واليأس، والشعور المستحكم بأن سيادتها في الأرض، وريادتها فيهما، نوع استحالة، تجعل القناعة بمثل ذلكم لونًا من ألوان الرضا بالواقع والاستسلام للمستجدات والمدلهمات”.

وأبرز فضيلته، أنَّ ذلك يحدث حتى لو كان فيها ظلم الإنسان، وقهره وإهدار كرامته ومحو هويته؛ مع أن حقيقة الإسلام وواقعه يؤكدان أنه لا انفصال بين العمل للدنيا والعمل للآخرة، وأن ليس ثَمّ تغليب للجسد على حساب الروح، ولا للروح على حساب الجسد؛ إنما هناك تنظيم دقيق يجعل همة الإنسان المسلم والمجتمع المؤمن في أن يتولى القيادة ويمسك بالزمام؛ فلا رهبانية تقتل نداء الفطرة والجبلة، ولا مادية جوفاء وأفئدة هواء تتجاهل سناء الروح وتطلعاتها إلى الرفعة والتمكين”.

وأوضح، أنّ هذا الحق هو ما يجب أن يعرفه عامة المجتمعات المسلمة بجلاء، وأن تُبَحّ له حناجر الباحثين عن الصالح العام لأمتهم ومجتمعاتهم؛ فإن الله جل شأنه سخّر آفاق السماء وفجاج الأرض، وجَعَلَها في خدمة الإنسان؛ ليعمر أرضه ويخلف فيها بالإصلاح والعبودية له وحده، وليكون عزيزًا مطاعًا لا ذليلاً مهانًا، وليكون متبوعًا من قِبَل أمم الأرض لا تابعًا.

وأشار الشيخ الشريم، إلى أنه كان لزامًا على أمة الإسلام أن تدرك أمرين جد عظيمين تحمل عليهما الضرورة تارة، ويهدي إليهما الدين تارات أخرى؛ بل كل منها يستلزم الآخر ويستصحبه استصحابًا حثيثًا، هما: الائتلاف، والتآخي بلا تفرق، واختلاف وعلو الهمة لبلوغ الأرب في الرفعة والريادة، دون استكانة أو خنوع لغير الله سبحانه وتعالى.

وبيّن أنّ “علينا جميعًا أن ندرك حجم عداوة مَن لا يحبنا، ولا يهمه أمرنا، كما أن علينا أن ندرك السبل والوسائل التي يتربص بها عدونا، وأن نزكي محلها الوسائل الإيجابية، مع الرجوع إلى الله والألفة والعزيمة، والتغلب على الهوى والرغبة الشخصية، وتقديم مصلحة الإسلام والمسلمين على كل مصلحة دونها”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط