جدل بشأن إنشاء منصة إعلامية لبث القنوات الفضائية قبل انتهاء العام 2015

جدل بشأن إنشاء منصة إعلامية لبث القنوات الفضائية قبل انتهاء العام 2015

تم- أحمد العامري – الرياض : أكّد الدكتور عبدالله الحمود، أنَّ الإعلام في المملكة العربية السعوديَّة غير متوافق مع تقاليد وأساليب العمل الإعلامي في أية دولة من دول الجوار.

وعبر الحمود، في حديثه لبرنامج “ياهلا”، الأحد، عن سعادته بوعود هيئة الإعلام المرئي والمسموع، لكن في انتظار تحويلها إلى تطبيق فعلي.

وأوضح، أنَّ الغموض لا زال متصلا بكلمة “منصة”، قائلًا: “لا ندري هل يقصد بها مدينة إنتاج إعلامي أم شيء أخر، هناك تعقيدات كثيرة تحتاج إلى مواجهة”.

وشدّد، على أنَّ صناعة الإعلام تحتاج إلى بيئة تشريعية وتنظيمية كاملة، وأنَّ البيئة الإعلامية داخل المملكة يجب أن تكون مهيأة لاستيعاب العمل الإعلامي.

وبيّن، أنَّ المملكة لا تملك تشريعات حقيقة لتنظيم العمل الإعلامي، فضلًا عن عدم توافر الكفاية المهنية للقيام بأجهزة إعلامية متكاملة.

بدوره، أكّد الدكتور فهد الخريجي، أنَّ قوانين الإنتاج الإعلامي في السعودية تحتاج إلى مراجعة حقيقة وشاملة.

وأوضح الخريجي، أنَّ المنصات الإعلامية يقصد بها المناطق المجهزة بالآليات والترتبيات المساعدة على بث إرسال القنوات التلفزيونية والإذاعية.

وطالب بضرورة إنشاء مدينة إعلامية في المملكة، لافتًا إلى معانة القطاع الإعلامي الخاص، مشدَدًا على أنَّ لا توكل مهمة إدارة المدينة الإعلامية الجديدة لهيئة الإعلام المرئي، والأفضل إنشاء شركة حكومية لإدارتها.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط