المجلس الأعلى للقضاء يحذّر من الشائعات ويدعو إلى قطع السبل على الساعين للفتنة

المجلس الأعلى للقضاء يحذّر من الشائعات ويدعو إلى قطع السبل على الساعين للفتنة

تم ـ عادل العزيز ـ الرياض : أدانت الأمانة العامة للمجلس الأعلى للقضاء، الحادث الأثيم الذي وقع في بلدة القديح، في محافظة القطيف، بعد صلاة الجمعة، والذي أسفر عن سقوط قتلى وجرحى؛ واصفة أياه بأنه “عمل إرهابي آثم وجبان”.

وأوضح الأمين العام والمتحدث الرسمي للمجلس، الشيخ سلمان بن محمد النشوان، في بيان له، أنَّ “هذا العمل الإجرامي الخبيث لا يمُتّ إلى الإسلام والدين بأي صلة، ولا يمكن تصوّر أن يرتكبه مسلم عاقل عالم بالحلال والحرام، مُدرك لحرمة الدماء وعصمتها، وهذا ما يدعونا للحذر من أن هناك أيادٍ خفية تسعى لزعزعة الأمن في بلادنا وإيجاد الفُرقة وزرع بذور الطائفية البغيضة بين أبناء الوطن”.

وأبرز أنَّ “هناك محاولات لإيقاد نيران الخلافات المقيتة، التي لها نتائجها الخطيرة في المجتمع، وتؤدي إلى الشقاق والفُرقة والخلاف، ونشر البغضاء والكراهية التي لها نتائجها السيئة على البلاد والعباد”.

وأضاف النشوان، إننا أحوج ما نكون في هذا الوقت لتوحيد صفنا، والوقوف خلف ولاة أمرنا، وعدم إتاحة الفرصة للقوى الخارجية لتحقيق أهدافها، والتي شرفت بـ”عاصفة الحزم”، ومن بعدها “إعادة الأمل”؛ لأنها ستُنهي وجودهم في المنطقة، وتُفشل مخططاتهم الخبيثة المكشوفة المليئة بالدمار والقتل.

وأشار إلى أنّه “عند وقوع مثل هذه الحوادث الغريبة والدخيلة على مجتمعنا، تكثر الأقاويل والشائعات، وأحاديث المجالس التي لا تستند إلى حقائق وإثباتات، والواجب الاعتماد على البيانات الرسمية، التي تُصدرها الجهات الأمنية المختصة في البلاد. فرب كلمة تبلغ الآفاق ويتلقاها الناس، وهي محض كذب وافتراء، تُوغل الصدور وتخدم الأعداء؛ فينبغي الحذرمن نقل وترويج الشائعات”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط