د. الخزيم: المملكة لن تخضع لابتزاز أية جماعة إرهابية ممن يدعون تطبيقهم لشرع الله

د. الخزيم: المملكة لن تخضع لابتزاز أية جماعة إرهابية ممن يدعون تطبيقهم لشرع الله

تم ـ مريم الجبر ـ العاصمة المقدسة : استنكر معالي نائب الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام، الدكتور محمد بن ناصر الخزيم، الحادث الإرهابي المجرم الذي تعرض له المصلون في أحد مساجد بلدة القديح، في محافظة القطيف، الجمعة، سائلاً الله أن يتقبلهم شهداء عنده، وأن يمن على المصابين بالشفاء العاجل.

ورفع معاليه تعازيه لخادم الحرمين الشريفين ـ رعاه الله ـ الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وسمو ولي عهده الأمين وسمو ولي ولي العهد، وأسر الشهداء والشعب السعودي والأمة الإسلامية.

وأكّد أنَّ “الإسلام يرفض الإرهاب بكل صوره وأشكاله، رفضًا قاطعًا لأنه عدوان، والله لا يحب المعتدين”، مبرزًا أنّه “من فضل الله عز وجل وعونه، أنَّ المملكة استطاعت في الفترة الماضية، إدارة أزمة الإرهاب، عبر معالجة مثل هذه المواقف بحزم”.

وشدّد على أنَّ “المملكة لن تخضع لابتزاز أي تنظيم أو جماعة إرهابية ممن يدعون تطبيقهم لشرع الله، وهم يمارسون أبشع الجرائم بحق المجتمع وبحق الوطن ابتداء من جرائم القتل وزرع الفتنة والكراهية”.

وذكر معاليه بحرمة الدماء المعصومة، مستشهدًا بقول الله عز وجل “وَمَنْ يَقْتُلْ مُؤْمِناً مُتَعَمِّداً فَجَزَاؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِداً فِيهَا وَغَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِ وَلَعَنَهُ وَأَعَدَّ لَهُ عَذَاباً عَظِيمًا”، وقول النبي صلى الله عليه وسلم في خطبته في حجة الوداع “إِنَّ دِمَاءَكُمْ وأموالكم وَأَعْرَاضَكُمْ عليكم حَرَامٌ، كَحُرْمَةِ يَوْمِكُمْ هَذَا، فِي شَهْرِكُمْ هَذَا، فِي بَلَدِكُمْ هَذَا”.

ودعا معالي الدكتور الخزيم، الجميع، إلى أن “يقفوا صفًا واحدًا تجاه البغاة والمفسدين القتلة، مهما كانت جنسياتهم أو توجهاتهم، لاسيّما أنهم يستهدفوننا في ديننا وأمننا ووطننا، ولن يعكر صفونا – بإذن الله – عبث عابث أو تحرش مجرم حقير”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط