اختراق أمني لشبكات وزارة الخارجية السعوديّة بيد ذراع إيران “الجيش اليمني الإلكتروني”

اختراق أمني لشبكات وزارة الخارجية السعوديّة بيد ذراع إيران “الجيش اليمني الإلكتروني”

تم ـ رقية الأحمد ـ الرياض:

كشف الرئيس التنفيذي لشركة “سايبركوف” لأمن المعلومات، المحقق والخبير بأمن المعلومات، عبدالله العلي، عن اختراق لشبكة وزارة الخارجية السعودية، وبريد سفاراتها وقنصلياتها، في العالم، على يد “الجيش اليمني الإلكتروني”، ونشر مئات الوثائق.

وأوضح العلي، عبر حسابه الرسمي في موقع “تويتر” للتواصل الاجتماعي، أنَّ “الاختراق طال الشبكة الخارجية والداخلية لوزارة الخارجية السعودية”، مشيرًا إلى أنَّ “الحوثيين نشروا معلومات عشرات الموظفين، والسفراء والأمراء، فضلاً عن البرقيات، ومعلومات كاملة للبنية التحتية للوزارة، والسيرفرات (الخوادم)، ومراسلات التلكس، والأقمار الصناعية”،

وأبرز أنَّ “هذه تعتبر كارثة وطنية، لا يجب السكوت عنها”، لافتًا إلى أنَّ “مراسلات عادل الجبير وسعود الفيصل منشورة”، ومؤكّدًا أنَّ “الحوثيين سينشرون أكثر في الأيام المقبلة”.

وشدّد العلي، على أنَّ السعودية في حالة حرب، وأبواب الخارجية مفتوحة في فضاء الإنترنت، لذا يجب محاسبة كل مُقصر ومُهمل، فالأمن الإلكتروني جزء من أمن الدولة، وأمن المواطن. كما أشار إلى أنَّ “الدول تنفق الملايين على الأمن الإلكتروني، وعلى الرغم من ذلك تُخترق المواقع الحكومية، إلا أنَّ العرب عمومًا يفكرون في سبل تقليل مصروفات الأقسام التقنية المسؤولة عن هذه المواقع”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط