المستشار الملكي سعود القحطاني: “داعش” مطية لدولة معروفة بينهم أمتار ولم يطلقوا عليها رصاصة

المستشار الملكي سعود القحطاني: “داعش” مطية لدولة معروفة بينهم أمتار ولم يطلقوا عليها رصاصة

تم ـ مريم الجبر ـ الرياض : رأى معالي المستشار في الديوان الملكي، المشرف العام على مركز الرصد والتحليل، الإعلامي سعود القحطاني، أنَّ بيان وزارة الداخلية أثبت أنَّ الخلية التي اغتالت الشهيد الغامدي، هي ذاتها التي نفّذت التفجير الآثم في مسجد القديح.

واعتبر القحطاني، في تغريدات متتالية له، عبر حسابه على موقع “تويتر” للتواصل الاجتماعي، أنَّ “الارتباط بين الواقعتين، يُبيّن أن المسألة ليست طائفية، بل ضرب لوحدتنا من طرف معروف”.

وأبرز أنَّ “خوارج العصر، داعش، هم مطية لدولة معروفة، بينهم وبينها أمتار قليلة، ولم يطلقوا عليها رصاصة، ولم يرموها بحجر. اسمعوا كلام ياسر الحبيب فهو يكشف الكثير”.

وأشار إلى أنَّ “صغار السن، الذين كانوا يُعدّون للعمليات الانتحارية، يمثّلون إنذارًا مهمًا لكل والد ووالدة، بالحذر من تسلل هذا الفكر الدخيل لعقول أبنائهم وبناتهم”.

وفي شأن ما أعلنه بعض المتحمسين من تشكيل لجان شعبية في القطيف، بيّن أنّه “لا يخرج عن أمرين، حماس في غير محله، أو تصيد في الماء العكر. ونحن مع الظن الأول حتى الآن”، مؤكّدًا أنَّ “الدولة قادرة على حفظ أمن البلاد والعباد، والدعوة لهذه اللجان دعوة لتشكيل مليشيات، كما هو في الدول التي أصابها الفتن، ولن نسمح بذلك”.

وأردف القحطاني، “عاصفة الحزم” جعلت البعض يخرج عن طوره، ويرمي كل أوراقه على الطاولة. فباركها الله من غزوة صدق، وبارك من أمر وشارك فيها.

 

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط