أوباما: سعي الرياض لامتلاك سلاح نووي “لو كان حقيقة” سيضعف العلاقات مع واشنطن

أوباما: سعي الرياض لامتلاك سلاح نووي “لو كان حقيقة” سيضعف العلاقات مع واشنطن

 

تم ـ نداء عادل ـ ترجمة : نفى الرئيس الأميركي باراك أوباما، المزاعم بشأن سعي المملكة العربية السعودية للحصول على أسلحة نووية، مبرزًا أنَّ الرياض، والدول الخليجية، بدت مقتنعة عقب قمّة “كامب ديفيد”، بنجاح الاتفاق المعلن، في منع إيران من امتلاك أسلحة نووية.

ورأى أوباما، في حديث لصحيفة “آتلانتك” الأميركية، أنَّ “السعي المحتمل، الذي تداولته تقارير إعلامية وصحافية عدّة، للسعودية ودول الخليج، نحو امتلاك برنامج نووي، سيكون من شأنه إضعاف علاقتهم بواشنطن”، مبرزًا أنَّ “كل تلك التقارير لا تتجاوز كونها تحليلات شخصية، وليس فيها أي من التوجّهات الحكومية، التي أطلعنا عليها القادة الخليجيون، أثناء قمّة كامب ديفيد”.

وحرص الرئيس الأميركي، على الإشارة إلى المخاوف التي أعرب عنها قادة دول مجلس التعاون الخليجي، مبيّنًا أنّها “ليست من برنامج إيران النووي فقط، بل أيضًا من نتائج تخفيف العقوبات”.

وأكّد أنَّه “في اجتماعات القمّة الخليجية ـ الأميركية، بيّنت آليات التحقق من التزامات طهران، وكيف يمكن أن تنجح شروط الأمم المتحدة بإعادة فرض العقوبات، ومنع إيران من الحصول على الأسلحة النووية”.

وشدّد الرئيس الأميركي، على أنّه المسؤول الأول عن الاتفاق النووي مع إيران، التي لن تمتلك بموجبه سلاحًا نوويًا، لمصلحة الأمن الأميركي القومي أولاً، ومصلحته الشخصية.

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط