وصفه بأنَّه أمر وارد في البروتوكول المحلق.. طهران توافق على تفتيش منشآتها العسكرية أثناء مفاوضتها النووية مع الغرب

وصفه بأنَّه أمر وارد في البروتوكول المحلق.. طهران توافق على تفتيش منشآتها العسكرية أثناء مفاوضتها النووية مع الغرب

تم – أحمد العامري – ايران : كشف عضو لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية في البرلمان الإيراني جواد كريمي قدوسي، أنَّ مساعد الخارجية الإيرانية عباس عراقجي، صرّح بأنَّ طهران قبلت تفتيش منشآتها العسكرية أثناء المفاوضات النووية التي تجريها مع الغرب، لكن لم يتم الرد حتى الآن على طلب الطرف الآخر بمقابلة العلماء النوويين الإيرانيين.

وأشار قدوسي، إلى الاجتماع المغلق للبرلمان الإيراني الذي عقد أمس الأحد، بحضور وزير الخارجية محمد جواد ظريف، ومساعده عباس عراقجي، الذي أورد في تقريره أثناء الاجتماع، أنَّ تفتيش المنشآت العسكرية أمر وارد في البروتوكول الملحق، إلا أن هذا التفتيش متحكم به ويتم هذا التحكم بصورة جدية.

وأضاف عضو لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية البرلمانية، أنَّ مساعد الخارجية الإيرانية أوضح أنَّ الطرف الآخر سلمنا في أحد الاجتماعات قائمة بأسماء عدد من العلماء النوويين في بلادنا وطلب  اللقاء بهم”.

وقال قدوسي: “تفتيش المراكز العسكرية واستنطاق العلماء النوويين وردا في إطار بروتوكول المحل  (بي أم دي)،  إذ يرى الطرف الغربي أنه على إيران، ومن أجل إثبات الصدقية، توافر إمكانية الوصول إلى المنشآت العسكرية واستنطاق العلماء النوويين في إطار ادعائهم المزعوم بأن إيران كانت تتابع برنامجًا عسكريًا”.

وتابع عراقجي: “قبلنا تفتيش المنشآت العسكرية ولكن فيما يتعلق باستنطاق العلماء النوويين ورغم أنهم سلمونا قائمة بأسمائهم فنحن رفضنا ذلك”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط