السعودية ترحّب بالخطة المرحلية للاستراتيجية الإعلامية العربية لمكافحة الإرهاب

السعودية ترحّب بالخطة المرحلية للاستراتيجية الإعلامية العربية لمكافحة الإرهاب

تم ـ عادل العزيز ـ متابعات: رحب مجلس الوزراء، بنتائج اجتماع الدورة السادسة والأربعين لمجلس وزراء الإعلام العرب، لاسيّما الخطة المرحلية لتنفيذ الاستراتيجية الإعلامية العربية المشتركة لمكافحة الإرهاب، والتشديد على دور الإعلام في نشر قيم التسامح ومكافحة التطرف، وتحقيق التكامل الإعلامي العربي، بغية الدفاع عن القضايا العربية، وفي مقدمتها القضية الفلسطينية، وضرورة إعادة التكوين الفكري والمهني للإعلام العربي المشترك، بما يخدم المصالح العليا للدول العربية ويسهم في السلم العالمي.

وأطلع خادم الحرمين الشريفين، مجلس الوزراء، في اجتماعه المنعقد الإثنين، بجدّة، على نتائج اجتماعه مع الرئيس السوداني، عمر حسن البشير، والاتصال الهاتفي الذي تلقاه – أيده الله – من فخامته، وكذلك الاتصال الهاتفي الذي تلقاه من الرئيس الفلسطيني محمود عباس، وفحوى الرسالتين اللتين تلقاهما من العاهل الأردني، الملك عبدالله الثاني ابن الحسين، ورئيس جمهورية سريلانكا، مايثريبالا سيريسينا.

وشدد مجلس الوزراء على ما اشتملت عليه كلمة خادم الحرمين الشريفين من مضامين قيمة لدى استقباله لمعالي رئيس هيئة حقوق الإنسان ورئيس الجمعية الوطنية لحقوق الإنسان وعدد من كبار المسؤولين والمهتمين والمهتمات بحقوق الإنسان في القطاعين الحكومي والأهلي، وتأكيده ـ رعاه الله ـ أن دعائم هذه الدولة قامت على التمسك بالشريعة الإسلامية التي دعت لحفظ حقوق الإنسان وحمايتها، وقيام الحكم في المملكة على أساس العدل والشورى والمساواة، وأن القضاء في مقدمة مؤسسات الدولة المعنية بحماية حقوق الإنسان، وتأكيده أن أنظمة المملكة تنص على استقلال السلطة القضائية بما يكفل تحقيق العدالة، وضمان حق التقاضي لجميع المواطنين والمقيمين.

ورفع مجلس الوزراء الشكر والتقدير لخادم الحرمين الشريفين على رعايته افتتاح عدد من المشاريع الطبية في وزارة الحرس الوطني بمدينة الملك عبدالعزيز الطبية في الرياض، مما يجسد اهتمامه ـ أيده الله ـ بصحة المواطنين ودعمه للمشاريع الطبية والصحية، وحرصه على تحقيق المزيد من التقدم في كل ما من شأنه رفعة الوطن ومصلحة المواطنين.

وقدّر مجلس الوزراء، بمناسبة الذكرى الرابعة والثلاثين لقيام مجلس التعاون لدول الخليج العربية، ما حققه المجلس من إنجازات تكاملية في مختلف المجالات، وتعاون شامل، مكّن دوله من الإسهام في تعزيز الأمن والاستقرار في المنطقة والعالم، وأثبت بجدارة مدى رسوخ أسسه وقوة ترابط دوله، منوهًا بروح التعاون والترابط بين شعوب دول المجلس، وبما حققه المجلس خلال مسيرته المباركة من منجزات على مختلف المستويات.

ونوّه مجلس الوزراء بإعلان الرياض والبيان الختامي لأعمال مؤتمر الرياض من أجل إنقاذ اليمن وبناء الدولة الاتحادية، وأعرب عن تهاني المملكة العربية السعودية حكومة وشعبًا للشعب اليمني وحكومته الشرعية على ما حققه من إنجاز كبير تمثل في مخرجات المؤتمر، وما أظهره المجتمعون من تلاحم وإصرار وتصميم على رسم مستقبل اليمن الشقيق.

وأشاد مجلس الوزراء بالرسالة التي وجهها خادم الحرمين الشريفين للمؤتمر وما تضمنته من تهنئة للشعب اليمني وتعبير عن مواقف المملكة ودول التحالف، وتأكيد على استمرار وقوف المملكة إلى جانب الشعب اليمني الشقيق ليستعيد بإذن الله تعالى موقعه الطبيعي في المحيط العربي. وأعرب المجلس عن الشكر والتقدير لما عبر عنه فخامة الرئيس عبدربه منصور هادي والمشاركون في المؤتمر تجاه المملكة حكومة وشعبًا، سائلًا الله تعالى التوفيق والسداد للأشقاء في اليمن في تفعيل نتائج المؤتمر لتحقيق آمال وتطلعات الشعب اليمني

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط