حرية التعبير تحت مجهر المغرّدين.. الكاتب علي مكي يفتح باب الجدل من جديد

حرية التعبير تحت مجهر المغرّدين.. الكاتب علي مكي يفتح باب الجدل من جديد

تم ـ رقية الأحمد ـ تويتر : أجّجت تغريدات الكاتب علي مكي، عقب خسارة النادي “الأهلي” فرصته الأخيرة في التأهل للبطولة الآسيوية، جدل المغرّدين في شأن مساحة حرّية التعبير عن الرأي، وحدوده المقبولة لدى المواطن، أيًا كان انتماؤه.

ورأى بعض المغرّدين، أنَّ تغريدات مكّي فيها تشكيك بقدرة الله عزَّ وجل، حيث غرّد بعبارة “الله لا يتدخل في الرياضة”، وعاد ليؤكّد، عبر حسابه على موقع “تويتر” للتواصل الاجتماعي، “أقولُ مرة ثانية: خروج الأهلي من الآسيوية سببه الأهلي وليس السماء!”.

وفي المقابل، أكّد مغرّدون آخرون، أنَّ الكاتب مكي لم يخرج عن حدود الشرع، في تغريداته، بل كان يسعى لإيضاح حقيقة أنَّ لاعبي النادي “الأهلي” هم السبب وراء إخفاق الفريق في التأهل إلى بطولة كأس أمم آسيا، وتمثّل دعوة للوقوف على أسباب الفشل، دون إيجاد المبرّرات في العبارات القدريّة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط