محامي الطفلة رهام: العقاب يجب أن يطال كل من تسبّب في مشكلة رهام وليس التغريم فقط

محامي الطفلة رهام: العقاب يجب أن يطال كل من تسبّب في مشكلة رهام وليس التغريم فقط

تم ـ مريم الجبر ـ الرياض : أكّد محامي الطفلة رهام، إبراهيم الحكمي، أنَّ قرار الهيئة الطبية الشرعية #تعويض_الطفلة_رهام_٥٠٠_ألف_ريال، يعدُّ مبلغًا غير كاف، لاسيّما أنَّ وضع الطفلة الصحي مستقر، إلا أنها لازالت تستخدم العلاج، ونفسيتها سيئة.

ورأى محامي الطفلة رهام، في تصريح لبرنامج “يا هلا” مساء الخميس، أنَّ العقاب يجب أن يطال كل من اشترك في مشكلة رهام، إلا أنَّ الصحة اكتفت بتغريمهم فقط، مشيرًا إلى أنَّ “التعويض ليس كافيًا، والحالة المماثلة في فرنسا أخذت تعويض 164 مليون يورو”.

وأبرز المحامي إبراهيم الحكمي، أنّه لم يعاقب أحد من الطاقم الطبي، على الرغم من اعترافهم بالتقصير صراحة، كاشفًا أنَّ “ملف القضية حجب عني عمدًا، ولم يدعوني أطلع عليه وهذا دليل على تقصيرهم، لاسيما الدكتور ربيعة، الذي  كان يحاول التهرّب من الخطأ”.

وأوضح أنَّ “الدكتور الذي أمر بصرف الدم، والفني الذي حقنه، اعترفوا بخطئهم، لكن الحكم لم يتناسب مع خطئهم، وكل مسؤول كان موجود، يجب أن يعاقب، كلٌّ على قدر مسؤوليته”.

 

يذكر أنَّ الطفلة رهام خضعت لعملية نقل دم ملوّث، ما أصابها بمرض “نقص المناعة المكتسبة” (الإيدز)، وجاء قرار الهيئة الطبية الشرعيّة مخيّبًا للآمال، فمثل هذا الخطأ يحرم طفلة من الحق في الحياة بصورة طبيعية كأقرانها.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط