هيئة كبار العلماء: ندرك أنَّ الأعداء يغيظهم تماسك ووحدة الشعب السعودي

هيئة كبار العلماء: ندرك أنَّ الأعداء يغيظهم تماسك ووحدة الشعب السعودي

تم _ أحمد العامري – متابعات : أكّدت هيئة كبار العلماء، في بيانها، أنَّه من نعم الله العظيمة علينا في المملكة، ما منّ الله تعالى به علينا من البيعة الشرعية لولاة الأمر على الكتاب والسنة، وانتقال الحكم بين ملوك هذه البلاد بكل ثقة وطمأنينة ووحدة صف واجتماع كلمة؛ مما يسرُّ الصديق ويغيظ العدو”.

وطالبت الهيئة كبار العلماء، بتقوى الله عز وجل في السر والعلن، والمحافظة على شعائر الإسلام، والتواصي بالحق والصبر والبعد عن الأسباب التي تؤدي إلى الفُرقة والفتنة والتصنيف في المجتمع.

وأبرز بيان الهيئة بعض الأحداث الأخيرة التي شهدها المملكة، قائلة: ” “ندرك أن الأعداء يغيظهم أشد الغيظ ما يرونه متحققَا في السعودية؛ مِن تماسك ووحدة في الصف، جعلها تشهد بفضل الله أمناً ورخاء واستقراراً يقل نظيره، إضافة إلى ما يرونه من قيام المملكة بمسؤولياتها العربية والإسلامية والدولية، وهم يتحينون الفرصة المناسبة ليَبُثوا سمومهم وأحقادهم؛ محاولين تشتيت الصف وتفريق الكلمة؛ طامعين أن تتأخر المملكة عن ريادتها العربية والإسلامية”.

وأوضحت: “حادثة الاعتداء على المصلين من محاولاتهم البائسة المردودة عليهم بإذن الله تعالى؛ فما زادت شعب المملكة إلا تماسكًا وقوة، وما زادتهم إلا بصيرة بمكائد الأعداء الذين يطمعون في إيقاع الفتنة وبث الفُرقة”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط