أوصى على تقوى الله حق تقاته… الحذيفي: عّظم جريّمة القتل ونهى الإسلام عن المزاح بالسلاح والإشارة به إلى الدم المعصوم

أوصى على تقوى الله حق تقاته… الحذيفي: عّظم جريّمة القتل ونهى الإسلام عن المزاح بالسلاح والإشارة به إلى الدم المعصوم

تم – أحمد العامري – المدينة المنورة : أوصى إمام وخطيب المسجد النبوي الشيخ الدكتور علي بن عبدالرحمن الحذيفي،  في خطبة الجمعة، المسلمين على تقوى الله حق تقاته والتمسك بالعروة الوثقى، قائلًا:  “إن من اتقى الله وقاه الشرور والمهلكات، ومن اتبع هواه وعصى ربه وكفر به أدركه الشقاء وأرداه في الدركات”.

وأوضح الحذيفي، في خطبة الجمعة: “الله شرع الطاعات وجعلها في الفضل والمنازل درجات وحرم المحرمات والموبقات وبين مفاسدها وشرورها وأضرارها وجعلها دركات، ومن أعظم المحرمات وأكبرها وشرها، الشرك بالله تعالى في العبادة والدعاء والاستغاثة والتوكل وطلب الخير وطلب دفع الشر وهو الذنب الذي لا يغفره الله إلا بالتوبة”.

وأشار الشيخ، إلى أنَّه لعظم جريمة القتل نهى الإسلام عن المزاح بالسلاح والإشارة به إلى الدم المعصوم، مستشهدًا بقول الرسول صلى الله عليه وسلم “من أشار إلى أخيه بحديدة فإنه لا يدري أحدكم لعل الشيطان ينزغ في يده فيقع في حفرة من النار”.

وبيّن: “هذا العذاب الشديد لمن قتل نفسه فكيف بمن قتل غيره لأن نفس الإنسان ليست ملكًا له بل هي ملك لله تعالى يتصرف فيها الإنسان بمقتضى الشرع الذي أنزله الله تعالى والحياة الآمنة من حق الإنسان وهبه الله هذه الحياة لعمران الأرض وصلاحها وللعمل الصالح وليتمتع بما خلقه الله وأباحه له بل الحياة من حق البهائم والحيوان فلا تقتل إلا لمنفعة ابن آدم ويحرم أن تقتل عبثاً”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط