بذرة خبيثة فلا تسقوها

بذرة خبيثة فلا تسقوها

خاص لـ “تم” – ممدوح المشعان :
الإسلام دين بريء من فكر القتل والترويع، فقد حفظ حقوق غير المسلمين، المستأمنين في بلاد الإسلام، وهو ما يؤكّد أنَّ التطرف والإرهاب، دخيلان على معتقداتنا، فما حدث في بيت من بيوت الله عمل إرهابي، ويتضح أنَّ الهدف منه ليس ملّة أو معتقد، بل زعزعة بلد، وترويع الآمنين، بغية خلق فجوة بين أهل البلد الواحد.
ويجب علينا أن نعي الخطر الذي يدب وسط مجتمعنا، عبر فكر ضال، ولا شك أنه دخيل، لكن معتنقيه من أبناء الوطن، وهم يمثّلون بذرة سامّة خبيثة، نبتت على أيدينا، وعلى المجتمع التعليمي قطع دابرها، عبر الوعي والوقوف يدًا واحدة لنزع هذا الفكر.

وعلى المجتمع أن يعترف بأنَّ هذه البذرة تسقى بأيدي رعاة هذا الفكر، داخل وسائل التواصل الاجتماعي، لاسيّما “تويتر”، أسماء وهميّة، تؤيد وتناصر تلك الفئة الضالّة، تستهدف صغار السن، وتمنيهم بقيادة الأمة، وتحريرها (بحسب فكرهم)، وهو ما يستوجب شنَّ حملات إعلامية جريئة وصادقة، لكشف ظلال هذا الفكر.

وعلماء الأمة ليسوا بمنأى عن هذا العمل، فعلى عاتقهم يقع إيضاح موقف الإسلام من الإرهاب، والرد بقوة الحجة والدليل، على ما يفتريه المتشدّدون في حق ديننا الحنيف.

اللهم احفظ هذا البلد أرضًا وحكومة وشعبًا.

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط