الطائفية والنصر والهلال

الطائفية والنصر والهلال

خاص لـ “تم” حمود الفالح : 

في عشية مباراة الهلال والاتحاد كان موقع التواصل الاجتماعي”تويتر” يعج بهاشتاقات طائفية تتحدث عن (السنة والشيعة) وكانت كل طائفة ترمي برمح اتهاماتها تجاه الآخر ، وهو ما دعاني إلى أن أفرش بساط التأمل على رصيف تويتر والتزم الحياد حتى أنظر إلى مأسوف تئول إليه مثل هذه الهاشتاقات المحرضة بل أنه خُيل إلّي بأن بعضهم كان يكتب في الهشتاقات وهو يرتدي حزام ناسف .
وما أن لبِثنا وأطلق حكم مباراة الهلال والاتحاد صافرة النهاية معلنا فوز الهلال إلا وأنقلب        (التايم لاين) رأساً على عقب من تحريض طائفي إلى (نصر وهلال) وأصبح جمهور الفريقين من مختلف مذاهبهم ومشاربهم بتبادل”الذبات والطقطقه” والمناكفات والتحديات واﻹثارة المحببة للنفس بين بعضهم البعض ، وهذا يعطينا انطباع بأن كرة القدم ليست مجرد لعبة وجلد منفوخ بل هي متنفس مهم جداً في بلد يفتقد إلى أبسط وسائل الترفيه والتي يستطيع من خلالها الشباب قضاء أوقاتهم فيها بعيداً عن الخلافات العقائدية والطائفية فنحن نعيش تحديات كثيرة جداً لذلك علينا أن نكون قادرين على التعامل مع هذه التحديات بالتفكير الإبداعي والخلاق وتوفير مناخات مناسبة لقضاء أوقات فراغ الشباب ، لذلك أنا أستغرب من مطالبة البعض بعدم إنشاء المدن الرياضية والتي أمر بها الملك عبدالله رحمه الله وتخفيض عددها ! فهؤلاء مفهومهم للرياضة لا يتعدى أرنبة أنوفهم .
فالرياضة وكرة القدم بالذات لها مفعول السحر الحلال على جميع شرائح المجتمع وبالذات الفئة العمرية من 13 سنه إلى 30 سنه وتوفير البنية التحتية لهؤلاء الشباب مطلب مهم بل وواجب وطني  .

■ ملامح رياضية  : 

  • الأمارة من وجهة نظري المتواضعة هي الحكمة والحلم والكرم وسعة الأفق والتسامح وليست مجرد لقب اعتباري يوضع قبل الاسم وهاذي الصفات شاهدتها في شخص سمو الأمير نواف بن فيصل عندما قام في موقع التواصل الاجتماعي بإضافة من حاربوه وشتموه وشككوا في أخلاقياته وذمته من بعض إعلاميين (اللون الواحد) كل ذلك من أجل أن النصر حقق البطولة فيا سبحان الله بعد أن ترجل الفارس من حصانه وامتطاه الآخر وهو من ينتمي لذات ألوانهم حقق النصر البطولة مرةً أخرى وبذلك تصبح الصورة واضحة وجلية إلا من لديهم         (عمى ألوان ) .
  • عندما شاهدته في برنامج الملف الأحمر وهو يفتي في كل شيء تذكرت مشهد من مسرحية “شاهد ماشفش حاجه” وعادل أمام يسأل هو الأخ معكم ويرد بصوت عالي نعم أنا(خلف خليفة خلف خلاف خلف الله) .
  • نهائي سيدي سلمان بن عبدالعزيز بين “كبار الرياض” باعتقادي أن من سيحصل عليه سيبقى في ذاكرة التاريخ وسيصبح هو أبوالحزم وأبو العزم وأبو الظفرات !

@6_h_6

 

 

 

15 تعليقات

  1. عبدالرحمن بن ناصر

    مقال في الصميم روووعه وقوي
    أهم شيء خلف خلف خلاف خلف الله
    باين أنه دابلن كبدك هههههههههه 🙂 🙂

  2. بندر (العالمي)

    كتبت فأبدعت سرد مقالي ممتع وفعلا الرياضه متنفس مهم للمجتمع ككل وليس الشباب فقط .

  3. أبو صالح

    لا يستطيع أحد تسويغ التحريض الطائفي أو تبريره تحت أي ظرف ؛
    ولكنه بصورة ما , أنْزَه وأرقى وأشرف بمراحل من فهم البعض للرياضة ( كرة القدم ) .
    حين يتحوّل التشجيع إلى خط نفسي وتجربة انفعالية منفلتة , وفرصة لتفريغ العقد , فهنا لا تقدم كرة القدم سوى الارتباك ,
    وإعادة نسج واستنساخ التراكمات والتجارب المرضية , وإعادة تدويرها , وتكريسها , والانغماس بلا حدود في الوحول القديمة , والرداءة والجفاف الحضاري !

  4. تركي العرفج

    يستحق الأمير نواف بن فيصل الاطراء وفي إعتقادي ظلم كثيرا من صحافة هايدي
    دمت يابو فالح لمحبيك

  5. نايف الحسين

    أعجبتني المقاله وفقرات ملامح رياضيه في الصميم
    أستمر بارك الله فيك

  6. فعلا كرة القدم بالتحديد هي الأكثر شعبية في مجتمعنا الذي يمتاز بإن اغلبه من فئة الشباب
    المقال لمس اهم وسيلة لوتعزز راح يحل مشكلات كثيرة تواجه المجتمع وتهدد أمنه
    المقالات من النوع هذا مطلب مهم في هذه الحقبه بالتحديد

  7. نايف الحسين

    أعجبتني فقرة ملامح رياضية وسمو الأمير نواف يستحق الاطراء
    سلمت أناملك

  8. أبوعسم ( إبن الوطن )

    الأخ : أبو صالح مع إحترامي لك أن تصف التحريض الطائفي بأنه أنزه وأشرف من فهم البعض لكرة القدم ! فالفهم الخاطيء لديك والارتباك كذلك وليس لدى البعض وعمرها ماكانت كرة القدم سبب في القتل والذبح والتفخيخ وقتل بعضنا البعض ، وأن تصف التشجيع بحاله مرضيه لدى البعض قد تكون محق ولكن ماذا نصف من يرتدي الحزام الناسف ويقتل الأبرياء هؤلاء تجاوزوا مرحلة المرض إلى الجنون أما قولك بأن كرة القدم سبب في الجفاف الحضاري فو الله أني ضحكت حتى كاد يغمى عليه !! وحبيت أذكرك بكلمة الملك فهد عندما تأهل منتخبنا إلى كأس العالم عام 94 عندها قال لو دفعنا ملايين الدولارات من أجل أن يردد العالم إسم السعوديه في كل مكان لما إستطعنا كما فعلت كرة القدم ! ذلك أقول لعنة الله على كل (الدواعش) وكل ومن يتبنى فكرهم !

  9. حمد السحمه

    اجلللللد يابو عسم لاشلت يمينك هههههههههههه
    بالنسبه للكاتب باين أنه نصراوي بس طرحه عقلاني وموعدكم الجمعه
    ياوييييلكم من الموج الأزرق 🙂

  10. أعتقد في ملامح رياضيه تقصد خلف ملفي ههههههههههههههههههه بس تشبيه المشهد ألييييم

  11. رااااشد

    اعجبني المقال وسلمت يديك ولسانك والى اﻻمااااام ي ابوفالح وبالتوفيق ان شاء الله ….

  12. راشد (العالمي)

    جميل اعجبني المقال استمر والله يحفظك

  13. خالد السميح

    انت الوحيد من الكتاب الذي وضع يده علئ جرح الشباب بل من دوئ بصوته لكي تسمعه الاقلام والاذان والمسؤلين السعوديه. مرتبطه تمام بالرياضه وخاصه الكره تخيل انك بفصل دراسي في مدرسه. بدون تكييف !!!! وقس عليها السعوديه بدون رياضه واحتواء الشباب فانت ياابو فالح من لامسح الجرح اتمنئ منك عدم الوقوف عندا هاذ. بل اتمنئ تكرار وقفت في صف الشباب وانت منهم وكنت ذاك يوم تحرث الملعب وتتمنئ اللعب بالملاعب العشبيه فكان مستواك ممتاز جدا يوهلك لااحد انديه الرياض فقدم في فكرتك واشدد عليها ونحن من ورائك نؤيدك وندعمك. فشكرا لك علئ حرصك علئ شباب وطنك

  14. عبدالله السبيعي

    سطور من ذهب لواقع حقيقي سلمت يداك

  15. سعود السبيعي

    بالفعل كلامك صحيح كاتبنا العزيز حتى في مجالسنا العائليه ومع اصحابنا في الاستراحات وفي العمل وبعد كل مباراة لاصوت يعلو فوق صوتها وهذا دليل أننا شغوفين بمثل هذا الترفيه ونتمنى الكثير من قيادتنا لشبابنا .
    تقبل تحياتي

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط