آل الشيخ: “داعش” صنيعة استخباراتيّة لإضعاف العرب وابن تيمية منهم براء

آل الشيخ: “داعش” صنيعة استخباراتيّة لإضعاف العرب وابن تيمية منهم براء

 

تم ـ مريم الجبر ـ الرياض: نفى وزير الشؤون الإسلامية والأوقاف والدعوة والإرشاد الشيخ صالح آل الشيخ، الصلة بين تنظيم “داعش” الإرهابي، والإمام ابن تيمية، أو “الدعوة السلفية” كما يسمونها، ونحن لا نقر هذه التسمية.

وأبرز فضيلته، في مؤتمر صحافي، للحديث عن حادثتي القديح والدمّام، أنَّ “داعش” يأخذ نقلاً من هنا وهناك، لكن القرآن والسنة منهم براء، وكذلك السلفية منهم براء، وابن تيمية منهم براء، وعلماء الدعوة الإصلاحية للشيخ محمد بن عبدالوهاب، وتلامذته، والدعوة الإصلاحية في العالم أيضًا منهم براء.

وأشار إلى أنَّ “كثيرين يتسمون بالسلفية، لكن ليس الشأن في التسمية، وإنما بفهم كلام السلف”، مؤكّدًا أنَّ “داعش” تنظيم صنعته الاستخبارات لأهداف كثيرة، منها تشويه صورة الإسلام، والشريعة الإسلامية، وأن الدول العربية والإسلامية استهدفت لإضعافها، وإنهاء جيوشها شيئًا فشيئًا بالنزاعات الداخلية لمصلحة إسرائيل، ودول أخرى في المنطقة أيضًا، ولمصلحة قوى عالمية.

واعتبر أنَّ “حادثتي تفجير مسجدي القديح والعنود، التي وقعت الجمعتين الماضية وقبل الماضية، استهدفتها أولاً أمن الأمة، وارتباط الناس بالدولة، ووحدة المجتمع، ثم بالوسيلة تفجير المسجد، وقتل هذه النخبة من الناس، الذين أتوا للمسجد للعبادة وللصلاة، يطلبون الأجر والثواب في يوم الجمعة، كما أمر الله جل وعلا المسلمين”.

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط