دبلوماسي صدام حسين الأول طارق عزيز يغادر عالمنا

دبلوماسي صدام حسين الأول طارق عزيز يغادر عالمنا

تم ـ نداء عادل ـ بغداد: توفي كاتم أسرار الرئيس العراقي الأسبق صدام حسين، ووزير خارجيّته، طارق عزيز، عن عمر يناهز الـ79 عامًا، الجمعة، إثر تدهور حالته الصحيّة، بعدما أمضى أعوامه الأخيرة في السجن.

وأعلن نائب محافظة ذي قار، حيث كان عزيز مسجونا، عادل عبدالحسين الدخيلي، أنَّ “عزيز توفي في مستشفى الحسين التعليمي، في مدينة الناصرية”، دون أن يحدد السبب المباشر للوفاة، على الرغم من أنَّ الرجل عانى من مرض السكري، وارتفاع ضغط الدم، وعدم انتظام دقات القلب.

يذكر أنَّ عائلة عزيز طالبت مرارًا بالإفراج عنه، نظرًا للظروف الصعبة التي كان يعاني منها في السجن. كما نقل محاميه في العام 2011، طلبه من رئيس الوزراء السابق نوري المالكي، الإسراع في تنفيذ حكم الإعدام الصادر بحقه عام 2010، بعدما سلّم نفسه إلى القوات الأميركية، بعد أقل من شهر على اجتياحها للعراق، وإسقاط النظام.

وكان عزيز المسيحي الوحيد بين الأركان البارزين للنظام السابق، والوجه الدبلوماسي الأبرز لصدام حسين لدى الغرب. وعرف الرجل، الذي كان يتحدث الإنجليزية بطلاقة ويدخن السيجار الكوبي الفاخر، بنظارتيه الكبيرتين ولباسه الأنيق

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط