أجانب يسيطرون على وزارة دفاع نظام الأسد رسميًا

أجانب يسيطرون على وزارة دفاع نظام الأسد رسميًا

 

تم ـ مريم ـ الجبر ـ دمشق: دخلت قوّات عراقية وإيرانيّة، إلى سوريا، بغية الانضمام إلى جيش النظام، في محاولة لرأب الصدع بين دمشق و طهران، بعد اتّهامات وجّهت للأخيرة، بالتراخي أمام الوضع الميداني، وتقدّم قوّات المعارضة.

 

وأعلن النظام السوري، للمرة الأولى، عن استقدام مقاتلين أجانب للقتال في صفوفه. بعد معلومات موثقة عن وجود مثل هؤلاء المقاتلين الغرباء في صفوفه، في السابق. فيما دبّ خلاف ما بين قوات النظام، من جهة، ومقاتلي “حزب الله” اللبناني، وإيران، من جهة أخرى، جراء غياب التنسيق، ما بين قطعات الجيش السوري وميليشيا “حزب الله” والمقاتلين الميليشياويين العراقيين والإيرانيين وغيرهم.

 

وكشفت مصادر مطّلعة، أنَّ “حزب الله”، احتجّ رسميًا من انسحابات مفاجئة لأفراد الجيش السوري، دون التنسيق معه. وكذلك أبدى الإيرانيون اعتراضهم على عدم إشراكهم في خطط جيش النظام، في شأن إعادة الانتشار، أو الانسحاب المفاجئ، الذي يقوم به تحت ضغط تقدم قوات المعارضة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط