وقائع جديدة عن فساد الـ “فيفا” .. المغرب الفائز الحقيقي بمونديال 2010

وقائع جديدة عن فساد الـ “فيفا” .. المغرب الفائز الحقيقي بمونديال 2010

تم – أحمد صلاح الدين: تتواصل فضائح الفساد بالاتحاد الدولي لكرة القدم في الظهور، متلاحقة، بعد الكشف عن تورط العديد من رؤوس “فيفا” في عمليات مالية مشبوهة ، لاسيما في اختيار الدول المنظمة لبطولات كأس العالم.

وكشفت صحيفة “تيليغراف” البريطانية اليوم الأحد عن واقعة جديدة تشهد على مدى الفساد الذي ضرب أركان الـ “فيفا” ، مبيّنة في تقرير لها عن فوز المغرب بتنظيم كأس العالم 2010، في التصويت الذي جرى في العام 2004، إلا أنه تم الإعلان لاحقاً عن فوز جنوب أفريقيا بالتنظيم.

وأشارت الصحيفة إلى تسجيلات صوتية حصلت عليها زميلتها “صنداي تايمز” قبل 5 سنوات، نقلت اعتراف عضو اللجنة التنفيذية بـ “فيفا”، البتسواني إسماعيل بهامجي، بحصول الملف المغربي على أعلى الأصوات لتنظيم أول مونديال بالقارة الأفريقية، وليس ملف جنوب أفريقيا.

وأكدت الصحيفة البريطانية، أن تقارير صحافية في جنوب أفريقيا ألقت الضوء في العام 2007، عن محادثات جرت بين رئيس الاتحاد الدولي جوزيف بلاتر، ورئيس جنوب أفريقيا السابق، ثابو مبيكي، أفصح فيها الأخير لبلاتر عن إيداع 10 ملايين دولار في رصيد، نائب رئيس “فيفا” السابق، جاك وارنر.

 

يذكر أن، رئيس فيفا جوزيف بلاتر، أعلن استقالته رسمياً من رئاسة المؤسسة الكروية الأكبر في العالم، على وقع اتهامات الفساد، التي أصابت الجميع بالصدمة، لاسيما مع تورط أسماء كبيرة في عمليات الرشوة وغسل الأموال، ممن كانوا يحظون بهالة إعلامية ضخمة واحترام غير محدود.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط