ناسا تفند أساطير خاطئة عن كوكب بلوتو

ناسا تفند أساطير خاطئة عن كوكب بلوتو

تم – علوم : تسعى وكالة ناسا الأميركية لعلوم الفضاء، لدراسة الكوكب القزم بلوتو عن قرب، لكسر حاجز الغموض المحيط به، وذلك عبر المسبار ” New Horisonts ” الذي سيقوم بالتقاط أول صور فوتوغرافية مكبرة لبلوتو، منتصف الشهر المقبل.

ويهدف العلماء من خلال هذا الحدث، التعرف أكثر على طبيعة كوكب بلوتو، وتفنيد الكثير من المزاعم والأساطير التي انتشرت حوله على مدار السنوات الماضية.

وتتمحور الكثير من الاعتقادات الخاطئة حول بلوتو، الذي يراه البعض، صغير جداً، بينما يصل قطره في الواقع إلى نحو 2360 كليومتراً، فيما يبعد عن الشمس بمسافة تقدر ما بين 4.4 مليار كم و 7 مليارات كم، وهو ما جعل العلماء يؤكدون أن نهار بلوتو يشبه الشفق على الأرض، مبددين بذلك أسطورة غرقه في ظلام دائم.

وبالنسبة لطبيعة سطح الكوكب، فهو مغطى بالجليد المتكون من النيتروجين والميثان، إلا أن سطحه لا يتكون من ذلك فقط، فتحت هذا الجليد توجد طبقة أخرى من الصخور، بينما تم التأكيد في آخر القياسات التي جرت عام 2010، أن لبلوتو غلافاً غازياً يتألف من النيتروجين وأكسيد الكربون والميثان، ويتجمد هذا الغلاف تدريجياً كلما ابتعد بلوتو عن الشمس، قبل أن يترسب على سطحه، بينما يعود الغلاف إلى طبيعته الغازية فور ذوبان الجليد.

وستجري عملية التقاط الصور من مسافة 12.5 كيلومتر، وذلك عندما يقترب المسبار من بلوتو في 14 يوليو المقبل.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط