دراسة تبرز دور المنازل الحديثة في تقليل الإصابة بالملاريا

دراسة تبرز دور المنازل الحديثة في تقليل الإصابة بالملاريا

تم – دراسات – صحة : ربطت دراسة حديثة نشرت اليوم الثلاثاء، تشييد المنازل باستخدام الأساليب الحديثة، والابتعاد عن الطرق التقليدية، وتقليل مخاطر الإصابة بمرض الملاريا، بين سكان القارات الثلاث، أفريقيا وآسيا وأميركا الجنوبية.

وقالت الدراسة التي نشرت بدورية الملاريا، إن سكان المناطق ذات المنازل الحديثة الجيدة البناء والمزودة بالأسقف الخرسانية والأبواب والنوافذ المغلقة، أقل عرضة للإصابة بالملاريا التي يسببها البعوض بنسبة 47%، من أولئك الذين يعيشون في البيوت المشيدة من الطوب اللبن والمنازل التقليدية الأخرى.

من جانبه، أشار الاستاذ بجامعة دورنهام بشمال إنجلترا، ستيف لينزي، إلى أن البناء الحديث يحد بدرجة كبيرة من نسب الإصابة بالملاريا في شتى أرجاء الكوكب، مضيفاً أنه نظرًا لأن العديد من الأمراض ومن بينها الملاريا تحدث الإصابة بها داخل المنازل، فإن البيوت الحديثة المغلقة توفر وقاية حيوية ضد العديد من الأمراض المعدية.

وتحدث الإصابة بالملاريا عبر انتقال طفيل (بلازموديوم فالسيبارم) من لعاب أنثى البعوض إلى مجرى الدم فور تعرض الإنسان للسع، ومن ثم يمر الطفيل إلى الكبد، متجهاً صوب كرات الدم الحمراء، حيث يتكاثر فيها بأعداد هائلة، ما يستبب في انفجارها وانتاج المزيد من الطفيل داخل الجسم المصاب.

وتقول منظمة الصحة العالمية إن الملاريا تقتل نحو 600 ألف شخص سنوياً ومعظم الضحايا من الأطفال الرضع والأكبر سناً في منطقة أفريقيا جنوب الصحراء.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط