القاهرة: الإعدام لمرسي وبديع والشاطر في قضيّتي التخابر واقتحام السجون

القاهرة: الإعدام لمرسي وبديع والشاطر في قضيّتي التخابر واقتحام السجون

تم ـ نداء عادل ـ القاهرة: أصدرت محكمة جنايات القاهرة، الثلاثاء، حكمها على الرئيس الأسبق #محمد_مرسى، و36 من قيادات جماعة “الإخوان المسلمين”، وحركة #حماس، في قضيتي “#التخابر الكبرى”، و”#اقتحام_السجون”، والهروب من سجن وادي النطرون، وذلك بعد استطلاع رأي المفتي في إعدامهم.

 

وجاء القرار حضوريًا، في قضيّة التخابر، بالإعدام شنقًا على خيرت الشاطر، ومحمد محمد إبراهيم البلتاجي، وعبدالعاطي، ومعاقبة 17 من المتّهمين، من بينهم مرشد الجماعة المحظورة، محمد بديع، والرئيس المخلوع، محمد مرسي العياط، ورئيس مجلس الشعب السابق محمد الكتاتني، والنائب عصام العريان، والداعية صفوت حجازي، وغيرهم، بالسجن المؤبّد عن ما أسند لكل منهم. وحكم غيابيًا على 12 من المتّهمين في القضيتين، بالإعدام شنقًا، بعد الاطلاع على رأي المفتي، وسقوط الدعوى في حق واحد بسبب الوفاة، والحبس 7 أعوام لمتّهمين اثنين.

 

وأكّدت المحكمة، أنَّ صفة الرئيس زالت عن مرسي، عقب ثورة الشعب عليه، في 30 يونيو من العام الماضي.

 

يذكر أنّه تعود أحداث قضية اقتحام السجون، إلى الأيام الأولى لثورة يناير 2011، فيما يتهم مرسي و#قيادات_إخوانية بالتخابر مع منظمات وجهات أجنبية، وإفشاء أسرار الأمن القومي، والتنسيق مع تنظيمات متطرفة، بغيّة الإعداد لعمليات إرهابية داخل البلاد.

 

وبعد ظهر الثلاثاء، كشف قاضي المحكمة، عن رأي فضيلة المفتي المصري، في قضيّة اقتحام السجون، والهروب من سجن وادي النطرون، إنزال حكم الله تعالى على كل من يثبت مباشرته، أو اشتراكه في القضيّة، بتنفيذ حد الحرابة عليهم.

 

وعليه أصدرت محكمة جنايات القاهرة، بعد ظهر الثلاثاء، 16 يونيو الجاري، حكمها، حضوريًا، بالإعدام شنقًا، على مرشد جماعة “الإخوان المسلمين” المحظورة، محمد بديع، والرئيس المخلوع محمد مرسي العياط، ورشاد البيومي، ومحمد الكتاتني، وعصام العريان.

 

وحكمت غيابيًا، بالإعدام شنقًا على 80 متّهمًا، من بينهم الشيخ يوسف القرضاوي، الهارب في قطر، والحبس لآخرين بمدد مختلفة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط