وصفها بـ”الصالحة البارة”.. “أم صبا” تفارق الحياة بعدما أيقظت زوجها لصلاة الفجر

وصفها بـ”الصالحة البارة”.. “أم صبا” تفارق الحياة بعدما أيقظت زوجها لصلاة الفجر

 

تم – أحمد العامري – متابعات : تداول رواد وسائل التواصل الاجتماعي، الثلاثاء، قصةَ لرجل ينعي زوجته التي توفيت بعد أن أيقظته لصلاة الفجر.

وقال صاحب القصة “إن زوجتي “أم صبا” أيقظتني لصلاة الفجر، فتوضأت وذهبت إلى المسجد للصلاة وبعد عودتي فوجئت بها قد فارقت الحياة وفاضت روحها إلى بارئها”.

وظهر الأسى في كلمات الزوج وهو يعبر عن فقدانه لها وعطفها وحبها الذي ملأ قلبه، واصفًا إياها بالصالحة البارة الحافظة لكتاب الله، في رسالة كتبها عبر “واتساب”، وتناقلها نشطاء مواقع التواصل.

وكتب الزوج المكلوم “بقلب مؤمن صابر محتسب، أنقل لكم خبر وفاة زوجتي أم صبا، بعد أن أيقظتني لصلاة الفجر فقمت وتوضأت وذهبت للمسجد، فلما رجعت وجدتها قد فارقت الحياة، رحمك الله يا أم صبا فقد كنتِ صالحةً بارة حافظة لكتاب الله، فقدتها وقد ملأتني حبًا وعطفًا”.

 

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط