الداخليّة المصريّة تفكك عصابة للإتجار بالبشر بمساعدة نشطاء التواصل

الداخليّة المصريّة تفكك عصابة للإتجار بالبشر بمساعدة نشطاء التواصل

تم ـ مريم الجبر ـ مصر: أسهمت مواقع التواصل الاجتماعي، في تفكيك عصابة شكّلها مسجل شقي خطر مصري، وزوجته، للإتجار بالبشر، واستغلال الأطفال في التسوّل، بمدينة الإسكندرية.

 

وكشف مصدر أمني مصريّ، أنّه في استجابة سريعة من الأجهزة الأمنية، لما تداوله عدد من مستخدمي موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”، من صور لرجل وسيدة، وبصحبتهما ثلاثة أطفال داخل ترام مدينة الإسكندرية، واستغلالهم في التسول، تم تشكيل فريق بحث لكشف ملابسات الواقعة، وتحديد المتهمين وتوقيفهم.

 

وأوضح المصدر، في تصريح صحافي، أنَّ جهود ضباط قسم مباحث رعاية الأحداث بمديرية أمن الإسكندرية أسفرت عن تحديد وتوقيف المتهمين، وهما ثلاثيني عاطل، مسجل شقي خطر “مخدرات”، والسابق اتهامه في 20 قضية مخدرات – تشرد – فعل فاضح – تسول، آخرهم القضية 3681/2002 جنح العطارين “تشرد”, وسيّدة تبلغ من العمر 29 عامًا، زوجة الأول، والسابق اتهامها في9 قضايا، دعارة – تشرد – سلاح أبيض – ضرب – فعل فاضح – تسول.

 

وأشار إلى أنّه “تواجد المتهمين بمنطقة سيدي جابر الشيخ بدائرة قسم سيدي جابر وبصحبتهما طفلان من أبنائهما، أثناء استغلالهما في أعمال التسول، وبمواجهتهما أقرا بتكوين عصابة، تخصصت في الإتجار بالبشر، عبر استغلال الأحداث في أعمال التسول، واعترفا بسابقة استغلال طفلين، أحدهما 3 أعوام، وشقيقه 4 أعوام بأعمال التسول، حيث قاما بإعادتهما لوالدهما، عقب علمهما بنشر صورهما على مواقع التواصل الاجتماعي.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط