الحرس الثوري الإيراني يستغل الحدود البحرينية لنقل المتفجّرات إلى السعودية

الحرس الثوري الإيراني يستغل الحدود البحرينية لنقل المتفجّرات إلى السعودية

 

تم ـ مريم الجبر ـ الرياض: أكّدت الشرطة البحرينية، الخميس، ضبط متفجرات ومواد لتصنيع قنابل، كان من المزمع استخدامها في هجمات بالبحرين والسعودية، مبرزة أنَّ المتطرّفين يحاولون استخدام الحدود البحرينية، قاعدة لاستهداف المنطقة.

وكشف رئيس الأمن العام البحريني، اللواء طارق الحسن، في بيان له، أنَّ “طريقة تصنيع المتفجرات تحمل أوجه شبه واضحة مع أساليب جماعات تعمل بالوكالة عن الحرس الثوري الايراني”، حسب تعبيره.

وأبرز الحسن أنَّ “المضبوطات اشتملت على مواد شديدة الانفجار، وأجهزة تفجير، ومواد كيماوية، وهواتف جوالة”. وأشار إلى أنها “تمثل تصعيدًا كبيرًا في محاولات تهريب المواد المتفجرة إلى البحرين”.

وأضاف “العملية التي تمت في السادس من يونيو، في دار كليب، جاءت نتيجة معلومات جرى الحصول عليها بعد ضبط سيارة في مايو، كانت تحمل متفجرات مشابهة على جسر الملك فهد، الرابط بين البحرين والسعودية”.

وبيّن الحسن أنَّ “ما يثير القلق هو أن هذه المواد المتقدمة لتصنيع القنابل كانت متجهة إلى السعودية؛ وهو ما يشير الى أن المتطرفين يستخدمون حدود البحرين على نحو متزايد كنقطة انطلاق للإرهابيين، الذين يسعون لتنفيذ هجمات في أجزاء أخرى بالمنطقة”.

تعليق واحد

  1. ظافر الشهري

    اقول لأخواننا البحرينيين لاتقلقوا على السعودية بإذن الله فلديها رجال لو سمح الملك سلمان حفظه الله بتطهير إيران من الفرس لتوجهنا إنكشفت حقيقة تحالفها مع اليهود لتفتيت الاسلام

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط