كوثر الأربش: كلمة الملك سلمان وضعت الخطوط العريضة لرؤية حازمة تجابه سمّ الطائفيّة

كوثر الأربش: كلمة الملك سلمان وضعت الخطوط العريضة لرؤية حازمة تجابه سمّ الطائفيّة

تم ـ نداء عادل ـ الرياض: أكّدت الكاتبة الصحافية كوثر الأربش، أنَّ الإرهاب لا دين له ولا مذهب، لاسيّما أنَّ الفئة التي أشار لها بيان وزارة الداخلية، وقائمة الست وعشرين، ضربت الشيعي والسني معًا، لذا هو ليس صراعًا سنيًا/ شيعيًا، وإنما اعتداء إرهابي غاشم. يستهدف اللحمة الوطنية، بغية تأجيج الفتنة، وتبديد الوحدة.

وأبرزت أم الشهيد محمد العيسى، أنَّ هناك “أصابع خارجية في سلسلة التفجيرات الدالوة، والقديح، والدمام، ولو بصورة غير مباشرة، إذ أنَّ عناصر التنفيذ في العمليات الثلاثة من الفئة الضالة”. وأضافت “أميل إلى وصف هذه الأصابع بأنها خارجية لأنها غير منسجمة مع وحدة هذا الوطن، وإجماع عموم أطيافه على السلم الأهلي وتقبل المختلف المسلم، وإعلاء قيمة الأمن والأمان لكل من استظل بسماء هذه الأرض. فنحن بمفترق طرق تميل فيه الغالبية لتقبل الآخر”.

وأردفت “ما يعرفه الناس أن ثمة ابن في السابعة عشر من عمره قام بفعل بطولي، وافتدى المصلين بروحه، لكني كأم أعلم تتمة الحكاية، من قبل ومن بعد، أعلم أن محمد لطالما كان يحمل على صدره هم الإنسانية، كان مشغوفًا بالسمو، التكامل. قبل استشهاده ببضعة أسابيع كان يحدثني بحماس عن الطريقة التي يصل فيها الإنسان لأعلى درجات الكمال. محمد أحبه وبكاه الأبعد والأقرب، بكاه زميل فلسطيني، معلم قصيمي، جار أحسائي”.

وأشارت إلى أنَّ “الفترة الزمنية، بين اكتشاف الإرهابي وبين الانفجار، دقائق بسيطة، عندما اندفع محمد مع رفاقه صوبه لم يكن فعله ارتجاليًا بحتًا، بل كان نتيجة حتمية لرحلة تأمل وبحث طويلين. محمد كان دائمًا يبحث بصيغة (الأفعل)، عن أطول برج، أفضل مدينة، أول من اخترع، ولذا محمد كان دائمًا يركض نحو الدرجات الأعلى، وقلبه معلق دائمًا بالأفضلية. لذا هو اختار التصرف الأمثل في نظره والذي يحقق الكمال”.

وفي شأن تعاطف المواطنين، مع أهالي الضحايا، بيّنت أنّه “كان احتضانًا وطنيًا مفعمًا بالروح الإنسانية والأخوية. فالأمر تعدى شكلية الواجب الاجتماعي إلى عمق ودفء الاحتواء الصادق، الكثير هاتفني باكيًا، لكأنما هو الفاقد ولستُ أنا. أحد أبناء مكة هاتفني في جوف الليل من أمام الكعبة، وقال أن والدته بجواره ترفع يدها بالدعاء. وأحد أبناء الأحساء من الأخوة السنة في الرياض، سيّر حافلة لكل من أراد أداء العمرة وإهداء ثوابها للشهداء. بعض المواطنين هاتفوني من خارج المملكة. كما توافدت الحشود إلى مخيم العزاء في الدمام من كل مكان. ومن كل الطوائف والمذاهب، وإحدى صور التكاتف الوطني أنَّ رجال الأمن المسؤولين عن التنظيم، في إحدى ليالي العزاء، دخلوا لتأدية واجب العزاء لأهالي الشهداء”.

وتابعت “كلمة الملك جاءت في وقتها، من جهة إثر الاعتداء الغاشم لتكون بلسمًا شافيًا لصدور الفاقدين، وتكريمًا لائقًا لأرواح الشهداء، ومن جهة أخرى جاءت لتضع الخطوط العريضة لرؤية وطنية حازمة، تجابه سمّ الطائفية والتفرقة المذهبية والقبلية وخلافهما”.

وعن حجم تغلغل الطائفية في مجتمعاتنا العربية، أوضحت الأربش أنّه “غالبًا نحن بمفترق طرق تميل فيه الأكثرية نحو الانفتاح والتعددية وقبول الآخر. لكن المتغيرات السياسية السريعة، فضلاً عن الموروث الثقافي والشعبي والديني قد يجعلون الفرد طائفيًا، وربما يكون ذلك رغمًا عنه. هناك نصوص أو أفكار في الثقافة الدارجة تتمظهر بما يبدو للفرد أنه سياج يحميه من الآخر، ذاك المختلف عنه، أي اختلاف، مهما بلغ صغرًا أو كبرًا. في الواقع، هذه الأفكار هذه النصوص ترغم الفرد على حرمان نفسه من الاكتمال بالآخر، المختلف. (وجعلناكم شعوبًا وقبائل لتعارفوا، إن أكرمكم عند الله أتقاكم)”.

وأبرزت الأربش رفضها أن يأخذ أي طرف دور الدولة في حماية المجتمع، أو تشكيل “حشد شعبي”، مشيرة إلى أنّها “كشيعة تعودنا على ثقافة التطوع في تنظيم الفعاليات الدينية والاجتماعية. وحينما صرحت برفضي لتكوين حشد اعتقد بعض الشيعة أني أعني الكوادر المتطوعة للتنظيم. والحقيقة أن الحشد الذي نقصده لا يعني كوادر التنظيم المساهمين في تنظيم الفعاليات، إنما المقصود هو الحشد الشعبي المعسكر، كما هو مطبق في العراق، فهو مرفوض تمامًا. لا بد أن نفكر بطريقة النموذج ونحن لدينا نموذج كهذا انتهت بكونها جيش مواز للجيش الرسمي، مثل تجربة (حزب الله) اللبناني، بغض النظر عن البدايات المقنعة نوعًا ما والمبررة”.

واعتبرت الكاتبة، وأم الشهيد، كوثر الأربش، أنَّ “الطائفي هو كل من قدّم صفته المذهبية كصورة تعبيرية عن وجوده على صفته الإنسانية، وقبلها الوطنية، هو من تضخمت فيه الذات المذهبية أو الفكرية لتعبر عن وجوده عوضًا عن ذاته، ذات الانتماء الأوسع، الإنسانية مثلاً، الطائفي هو الذي تسقط أخلاقياته، وقد يقتلك أيضًا متناسيًا مشتركاتكما الإنسانية والدينية والوطنية فقط لأن مذهبك مختلف”.

3 تعليقات

  1. موجز الأخبار

    الرجاء ذكر المصدر عالاقل وهو الشايب
    أين المهنيه؟

  2. سروقين
    ليش ماجبتم طاري موجز الأخبار
    اللي عمل اللقاء مع كوثر

  3. خالد بن رشيد

    اشكر معرف موجز الأخبار بموقع التواصل الاجتماعي تويتر على هذا اللقاء واشكركم على حسن نقل المقابلة كاملة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط