الفراج والعريفي يستنكران تصوير غضب المسؤولين عقب استفزازهم

الفراج والعريفي يستنكران تصوير غضب المسؤولين عقب استفزازهم

 

تم ـ مريم الجبر ـ متابعات: انتقد مواطنون لجوء البعض إلى استفزاز المسؤولين، وتصوير غضبهم، ونشره عبر مواقع التواصل الاجتماعي، بغية تهديد أصحاب المناصب، حتى لو كان ذلك بغير وجه حق.

جاء ذلك عقب انتشار مقطع مصوّر، لمدير صحّة نجران، ظهر فيه وهو يطرد مواطنة وابنتها الموظّفة في الإدارة، من مكتبه، وعقّبت صحّة نجران، بأن الموظّفة ووالدتها، أقدمتا على تصرّفات غير لائقة، بجاية من الإصرار على أخذ قرار من مدير الصحة دون وجه حق، وخارج اختصاصه، وحتى الضرب على المكتب، والصراخ في وجهه، في الوقت المخصص للمراجعين.

وأبرز الإعلامي وليد الفراج، عبر حسابه على موقع “تويتر” للتواصل الاجتماعي، أنَّ البعض يدخلون إلى المسؤول، ويخفون الكاميرا، يصرخون، ويقولون ما يشاؤون، وإذا انتهى صبره، يبدأ التصوير، بالتالي الناس ستحكم فقط عبر الجزء المنشور على الموقف، واصفًا ذلك بـ”المهزلة”.

وبدوره، ناشد الشيخ محمد العريفي، المواطنين، بمراجعة تعامل الموظف عمومًا مع الناس، وعدم التسرّع بالحكم من موقف واحد، إذ يدخل أحدهم على موظف مضغوط بعمله، فيستثيره ليغضب ويصور ذلك، لابتزازه.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط