بالفيديو.. المنيع: الصلاة في الفنادق المطلة على المسجد الحرام كالصلاة في الحرم

بالفيديو.. المنيع: الصلاة في الفنادق المطلة على المسجد الحرام كالصلاة في الحرم

تم – أحمد العامري – متابعات : أكّد ﻋﺿو هيئة ﻛﺑﺎر اﻟﻌﻠﻣﺎء اﻟﻣﺳﺗﺷﺎر في اﻟديوان اﻟﻣﻠكي اﻟﺷيخ ﻋﺑدالله بن سليمان اﻟﻣﻧيع، جواز الصلاة في الفنادق المقابلة والمطلة على المسجد الحرام، واصفًا إياها بأنَّها “كالصلاة في الحرم”.

وأوضح عضو هيئة كبار العلماء، أثناء “اللقاء المفتوح”، والذي يأتي ضمن البرنامج الدعوي”الصيد العزيز من وقف الملك عبدالعزيز” بمصلي الملك المطل على المسجد الحرام، أنَّه يجوز للرجل أن يصلي في غرفة بتلك الفنادق مادام يشاهد المصلين في الحرم، بشرط أن يصافّه شخص أخر، بينما المرأة فلها الحق في أن تصلي منفردة بغرفتها.

وقال المنيع “المصليات في الأبراج والفنادق المطلة على الحرم هي جزء من المسجد الحرام.. يأتم المصلون فيها بإمام الحرام وهذا يعني أننا نصلي في المسجد الحرام وليست بين المصليات والمسجد الحرام فواصل”.

وتابع “تكامل الصفوف ليس شرطًا ولاركنًا ولا واجبًا من واجبات الصلاة… فالصلاة صحيحة.. أجر مضاعفة الصلاة بـ100 ألف صلاة يشمل جميع مساجد مكة المكرمة”.

وأردف “الصلاة في مسجد بالعزيزية أو العوالي الشرائع مثل الصلاة بالمسجد الحرام من حيث العدد 100 ألف صلاة.. لكن 100 ألف صلاة في الحرم أمام الكعبة أفضل من سواها لعدة أمور منها كثرة المصلين”.

ودعا إلى الابتعاد عن حجز الأماكن في الصفوف، وذلك لكون أقل مافيه أنه شبهة، مشيرًا إلى أنَّ طواف الوداع ليس من أعمال العمرة، وانما هو واجب من واجبات الحج.

ودشن المكتب التعاوني للدعوة والارشاد وتوعية الجاليات، وسم #هدى_للعالمين، للاستفادة والتفاعل ودعم محاضرات البرامج الدعوية في منطقة الحرم.

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط