ملكة إنجلترا قد تغادر قصر “بكنغهام” لإنقاذه

ملكة إنجلترا قد تغادر قصر “بكنغهام” لإنقاذه

تم – متابعات: قالت تقارير صحافية، إن ملكة بريطانيا، إليزابيث، ربما تضطر إلى مغادرة قصر بكنغهام الملكي، لفترة طويلة، نظراً لحاجته للترميم.

ويعود قصر بكنغهام للعائلة الملكية البريطانية، واشتراه الملك جورج الثالث، لزوجته الملكة تشارلوت، واتخذه مقراً رسمياً للعائلة الملكية في لندن منذ عام 1837.

وقال مصدر ملكي، في بيان، إن مغادرة القصر ستكون أحد الخيارات المتاحة، في إطار المساعي الرامية لإجراء الإصلاحات الأساسية بالقصر، مشيراً إلى أنه سيتم بحث التكاليف المترتبة على هذه الخطوة قبل اتخاذ أي قرار.

وبيّنت الصحافة البريطانية إن القصر الذي يرجع بناؤه إلى ما قبل 300 عام، ويضم 775 غرفة، منها 52 غرفة ملكية، ربما يحتاج لإصلاحات بنحو 150 مليون جنيه استرليني، لترميم الأسطح، واستبدال الأسلاك القديمة والديكورات، والتمديدات الصحية البالية.

يذكر أنه في حال صدور قرار بخروج الملكة إليزابيث من القصر، فسوف تختار بين قلعة وندسور غرب لندن، و منزل ساندرينغهام في نورفك،، وقصر هوليرود في أدنبره، وقلعة بالمورال شمال اسكتلندا، لإقامتها الرسمية.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط