لماذا التمر والمُكسّرات في #رمضان؟؟  

لماذا التمر والمُكسّرات في #رمضان؟؟   

 

تم ـ مريم الجبر ـ متابعات الشهر الفضيل: يتناول غالبية الصائمين التمر أولاً على مائدة الإفطار، وكثير منهم يتناولون المكسرات، خلال #رمضان، وهي عادات لم تأت عن عبث.

وللتعرف على أهمية تناول المكسرات والتمر في رمضان، أوضح خبراء التغذية أنّه “يصيب الصائم نقص في السكر، بسبب توقفه عن تناول بعض الأطعمة، التي تدعم الجسم بالسكريات، فضلاً عن نقص العناصر الغذائية الأخرى، التي يسبب نقصانها الدوار والشعور بالتعب والإرهاق، وهنا يأتي التمر ليعوض الجسد عن ما فقده خلال فترة الصيام، إضافة لكون حبات التمر ستعطيه مخزونًا من الطاقة، وكذلك الأمر بالنسبة للمكسرات”.

وأكّد خبراء التغذيّة، أنّه يعتبر التمر من الأطعمة سريعة الهضم والامتصاص، وبالتالي سريع في إمداد الجسم بالطاقة، كما أنه يقتل الجراثيم، ويطهر الجهاز المعوي، مبرزين أنَّ “التمر يقوي الكبد والقلب والدم، فهو يحتوي على الكثير من المعادن الضرورية لصحة الإنسان”.

وأبرزوا أنّه “تدفع المعادن والألياف في التمر الصائم للشعور بالشبع. كما يساعد التمر على تصحيح حموضة البول، مما يقي الجسم من تكون الحصوات، فضلاً عن أنّه لا يحتوي على سعرات حرارية عالية، فهو صحي لمن يرغب في الحفاظ على وزنه”.

وفي شأن المكسرات، أوضح الخبراء أنّها “تقلل من الإصابة بأمراض القلب، بنسبة قد تصل إلى 40%، كما تعمل على تنظيم معدل السكر في الدم. وتتمتع بوجود الألياف، وبالتالي تسهل عملية الهضم، كما تمد الجسم بالطاقة طوال فترة الصيام”.

ولفت خبراء التغذية، إلى أنّه تحمي المكسرات من أمراض القلب والشرايين. كما تعمل على خفض نسبة الكولسيترول في الدم، وتنظيم معدل السكر في الدم.

 

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط