اختبار تشخيصي جديد يحدد المصابين بفيروس إيبولا بدقة 100%

اختبار تشخيصي جديد يحدد المصابين بفيروس إيبولا بدقة 100%

تم – صحة: تمكن باحثون بمستشفى بوسطن للأطفال في أميركا، من تطوير اختبار تشخيصي جديد، للكشف عن المصابين بفيروس إيبولا القاتل.

ويعد إيبولا أحد الأمراض الفتاكة التي ضربت غرب أفريقيا خلال العام الماضي، ما أودى بحياة نحو 11 ألف شخص، وإصابة 27 ألفاً آخرين.

ويتمثل الاختبار الجديد، في جهاز صغير الحجم يسمى “RDT”، يمكن استخدامه داخل المنزل، لكنه يتمتع بدقة وأمان كبيرين، إذ يقوم بأخذ عينة بسيطة من دم الشخص، قبل أن يحدد إصابته من عدمها.

وبيّن البحث المنشورة نتائجه بمجلة لانسيت الطبية الشهيرة، والمنقول عبر صحيفة ديلي ميل البريطانية، أن هذا الاختبار التشخيصي السريع ” RDT” يمكن أن يقلل من وقت العملية المستغرقة في التأكد من إصابة الأشخاص بإيبولا من عدمها، ما يساعد على الحد من انتشار الفيروس القاتل.

وأوضح قائد فريق البحث، أستاذ التشخيص بمستشفى بوسطن للأطفال، الدكتور نير بولوك، أن الاختبار الجديد تمت تجربته في المختبر الميداني بمدينة بورت لوكو في سيراليون في فبراير الماضي، وتمكن من تحديد المصابين بالفيروس بنسبة 100%، كما كشف غير المصابين بدقة بلغت 92%.

وأشار إلى أن هذا الاختبار الجديد يمكن أن يكون له تأثير مباشر يسهل من الكشف عن الإصابات بسرعة وسهولة ودقة، كما من المنتظر أن يساهم في جهود القضاء على إيبولا.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط