شباب العاصمة المقدسة متطوعون في شهر الخير

شباب العاصمة المقدسة متطوعون في شهر الخير
تم ـ مكة :  أرض القداسة والطهر ومنبع الأخوة والبر، حيث ينزاح الستار عن الشباب المكيّ، مثال الكرم والبذل، الذي انبرى، بكل ثقة وإقدام، على حمل شرف خدمة ورعاية الزوّار والمعتمرين، القادمين لمكة.
شباب عرفوا ما لمكة من حق وجب عليهم أن يؤدوه، فانطلقوا، وهم في عمر الزهور، متطوعين يقدمون الخدمات المجانية لضيوف الرحمن، من خلال برنامج شباب مكة في خدمتك، بمشروع تعظيم البلد الحرام.
أدهم عادل خيمي، 23 عامًا، تطوع في تنظيم مواقف كدي للسيارات نظراً لازدحامها، وتعاونًا مع رجال المرور الأبطال في منع إغلاق المداخل والمخارج في أوقات الذروة.

يقول خيمي: وفقنا الله لخدمة ضيوف الرحمن، من خلال مساعدتهم في إيقاف سياراتهم بالمواقف وترتيبها، بحيث يسهل الدخول والخروج بسلاسة، فالجميع متعاونون معنا ويدعون لنا.

واختصر خيمي العقبات التي يواجهونها خلال تقديمهم الخدمة في اشتداد حرارة الأجواء. وعقب خيمي، في تصريح صحافي، “إلا أنها تزول عند سماعنا دعوات المعتمرين لنا”.
ويضيف الشاب عبدالرحمن “أشعر في فترة الظهر بحرارة الأجواء، إلا أن دعوات المعتمرين التي نتلقاها منهم تجعلنا نتحمل التعب والعطش”.
وعبر عبدالرحمن عن سعادته بالعمل الموسمي وكذلك التطوعي في شهر رمضان المبارك، لأن له لذة كبيرة، تتمثل في التعامل مع الأجناس الأخرى. وأضاف: كلنا أمل في أن نعكس صورة طيبة عن أبناء هذا الوطن المعطاء، حتى يعود المعتمر إلى بلاده  بأفضل صورة عن عاداتنا واحترامنا له.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط