“اسقاطات العواجي”

“اسقاطات العواجي”

خاص لـ تم: يحيى بن حسين المجهلي: في منطقة تموج بالمتغيرات والأحداث نرى بلادنا حرسها الله شامخة سامقة آمنة مستقره بفضل الله ثم بفضل سياستها الحكيمة وحكامها المخلصين الذين نذروا أنفسهم لخدمة وطنهم ومواطنيهم بتفاني وإخلاص وقد عرف عن المملكة العربية السعودية السياسة الثابتة والرصينة ومواقفها الشجاعة والحاسمة اتجاه امنها وامن محيطها الاقليمي والدولي وقد خطت خطوات جبارة في سبيل تطوير الانظمة وسن القوانين وكان للاعلام النصيب الأوفر من الرعاية و الاهتمام ومع التحديات العصيبة وانفتاح القنوات الفضائية ووسائل التواصل المختلفة الا ان المملكة لم تقيد حرية التعبير او تحجب المواقع بالرغم ان هناك أضرار جسام سببتها لها بعض القنوات والمواقع المشبوهة.
صحيح جميعنا يؤمن بحرية التعبير والرأي الآخر ولكن عندما تتجاوز الحدود ويتم الإساءة للرموز الوطنية والنيل من تاريخهم العريق والتجني عليهم حتى في قبورهم وجب إيقاف المتطاول وردعه فالإساءة لخادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز رحمه الله واخوانه قادة الخليج في منبر اعلامي وطني خليجي هي اساءة لشعب و وطن باكمله وهو ما جعل ملك الحزم يتدخل ويوقف المتطاولين مقدم البرنامج وضيفه ويوقف البرنامج الذي اصبح بوقا للفتنه .
والغريب أن المديفر صحفي متمرس كان يجب عليه إيقاف البرنامج فوراً والاعتذار للمشاهدين عن الاسقاطات الخطيرة والباطلة التي ذكرها محسن العواجي والذي عرفناه صوت نشاز دأب على مناكفة السياسة السعودية والقدح في نزاهتها والتشكيك في كفائتها وتصدر شاشات التلفزة في اكثر من مناسبة لامزا وهامزا في جهود الدولة في العديد من القضايا.
والسؤال هنا ماهو هدف العواجي من التجني على الملك عبد الله ؟ ولماذا هذا التوقيت؟
إن امر الملك سلمان بمحاكمة العواجي والمديفر وايقاف البرنامج اتى في وقته وهو رسالة لكل حزبي متزلف بأن الوطن للجميع وأن سياسة المملكة ثابته ومصيرية ولا تتغير .

ملاحظة  :

“القرار صدر بمحاكمة وليس اعتقال وهذا من نعم الله على هذه البلاد ان العقوبات مردها القضاء والمحاكم الشرعية”

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط