الرقيب المالكي قبل استشهاده بأيام يسأل الله المغفرة

الرقيب المالكي قبل استشهاده بأيام يسأل الله المغفرة

تم ـ مريم الجبر ـ الرياض: حملت آخر كلمات الشهيد الرقيب أول عوض سراج المالكي، عبر حسابه على موقع “تويتر” للتواصل الاجتماعي، الكثير من ملامح شخصيّته المحبّة للخير وللآخرين.

وكان الرقيب المالكي، قد غرّد قبل استشهاده بأيام، سائلاً الله عزّ وجل “ياقاضي الحاجات ويامجيب الدعوات لا تدع لنا يارب ذنبًا إلا غفرته وﻻ همًا إﻻ فرجته، وﻻ كربًا إﻻ نفسته، وﻻدينًا إﻻ قضيته، ولاعيبًا إلا سترته”.

وأبرز الشهيد أنّه “تتجلى روعة الحياة بوجود أمثالكم من أهل القلوب النقية الثابتة على مكارم الأخلاق، فجمعت بين الطيب والوفاء والصدق والصفاء، فما أروع المعدن”.

وللشهيد ثلاثة من الأبناء، حرص على تربيتهم، على مكارم الأخلاق، وحب الوطن والوفاء، والولاء للمليك المفدى. كما يظهر عبر حسابه، محبّته للملك الراحل عبدالله بن عبدالعزيز ـ تغمّده الله برحمته ـ.

2 3

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط