طريقة حديثة للكشف المبكر عن التوحد لدى الأطفال عبر حاسة الشم

طريقة حديثة للكشف المبكر عن التوحد لدى الأطفال عبر حاسة الشم

تم – دراسات: أجرى فريق من الباحثين الأميركيين دراسة حديثة، توصلوا من خلالها إلى أسلوب جديد للكشف المبكر عن مرض التوحد لدى الأطفال، وذلك من خلال حاسة الشم.

وقالت الدراسة التي اعتمدت على قياس مدى استجابة الأطفال للروائح اللطيفة والروائح غير المحببة، إن الأشخاص الذي يعانون من اضطراب طيف التوحد (ASD)، لا يتكيفون بصورة طبيعية مثل غيرهم مع هذه الروائح، نظراً لاختلاف أنماط الاستنشاق بين الأطفال الأصحاء وبين أقرانهم ممن يعانون من التوحد، وفقاً لوكالة أنباء الشرق الأوسط.

وأشارت إلى أنه باختبار 18 طفلاً يعانون من التوحد، ومثلهم من الأصحاء، بلغت أعمارهم 7 أعوام، تبيّن أن الأصحاء استغرقوا نحو 305 جزءاً من الثانية للتعرف على الروائح المختلفة، مقارنة بالأطفال الذين يعانون من التوحد، الذين استغرقوا وقتاً أطول.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط