الثاني والعشرين من #رمضان.. موقعة الطائف ووفاة الإمام ابن ماجة

الثاني والعشرين من #رمضان.. موقعة الطائف ووفاة الإمام ابن ماجة

تم ـ مريم الجبر ـ متابعات الشهر الفضيل: سار الرسول صلى الله عليه وسلّم في  الثاني والعشرين من شهر #رمضان عام 8 هـ، مع جيشه الضخم، متجهًا إلى الطائف، بعد مرور 11 عامًا، على توجّهه الأول إليها، والذي خذله فيه أهلها، وهو في أشد حالات الحزن والضيق.

 

وجاء صلى الله عليه وسلم، الطائف، في هذا التاريخ، عزيزًا منتصرًا مُمَكَّنًا، رافعًا رأسه، ومحاطًا بجيش مؤمن جرّار، يزلزل الأرض من حوله، عقب موقعة “حُنين”، ويرفع راية (لا إله إلا الله محمد رسول الله).

 

وفي 22 من #رمضان 273هـ، تُوفي الإمام الحافظ أبي عبد الله محمد بن يزيد بن ماجه القزويني، صاحب سنن ابن ماجة، أحد كتب الصحاح الستة، التي تشمل صحيح البخاري ومسلم، وسنن النسائي والترمذي، وأبي داود وابن ماجة.
وولد عبد الرحمن الناصر، ثامن أمراء الأندلس، في 22 #رمضان 277هـ، وهو من بني أمية، وأول مَن تسمَّى بها بأمير المؤمنين، وتلقب بألقاب الخلافة، ويعد عصره، الذي امتدَّ خمسين عامًا، من أزهى فترات الأندلس قوّة وحضارة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط