التوقيع والتصديق والانضمام للمعاهدات الدولية

التوقيع والتصديق والانضمام للمعاهدات الدولية

عبدالله بن سعود الراشد  :

لتصبح الدولة طرفاً في معاهدة ما يجب عليها أن تبدي موافقتها على الالتزام بالمعاهدة وفقاً للشروط الختامية للمعاهدة المراد الالتزامبها، وذلك إما بالتوقيع الذي يليه التصديق (القبول، الموافقة) أو عن طريق الانضمام وهناك طريقة أخرى تسمى الخلافة. فماذا يقصد بالعبارات المذكورة أعلاه ومتى يسمى التزام الدولة بمعاهدة ما تصديق ومتى يكون انضمام ومتى يكون خلافة وما المقصود بكل عبارة؟

أولاً: التوقيع: هو خطوة تمهيدية للتصديق ولايفرض أي التزامات قانونية على الدولة الموقعة وإنما يكون تأكيد على عزمها اتخاذ ما يلزم من خطوات للالتزام بالمعاهدة بتاريخ لاحق. علماً أنه لا يوجد وقت محدد يجب على الدولة فيه التصديق على المعاهدة التي وقعت عليها.

ثانياً: التصديق: هو فعل بموجبه تثبت الدولة قبولها بالالتزام بالمعاهدة وذلك بإيداع صك تصديق لدى الأمين العام للأمم المتحدة، والتصديق إجراء دائما يكون مسبوق بالتوقيع على المعاهدة.

ثالثاً: الانضمام: هو قبول الدولة الالتزام بالمعاهدة دون أن تكون قد وقعت عليها وذلك عن طريق إيداع صك انضمام لدى الأمين العام للأمم المتحدة. والانضمام له نفس الأثر القانوني الذي للتصديق ويكمن الفرق فقط بوجوب التوقيع قبل التصديق لإنشاء الالتزام القانوني بينما الانضمام يتطلب خطوة واحدة فقط وهي إيداع صك الانضمام. وعادة ما يستخدم الانضمام من جانب الدول التي ترغب بقبول الالتزام بمعاهدة ما بعد انقضاء الموعد النهائي للتوقيع عليها، مع الإشارة إلى أن الكثير من المعاهدات متعددة الأطراف تنص على الانضمام حتى عندما يظل باب التوقيع على المعاهدة مفتوحاً.

رابعاً: الخلافة: تحدث الخلافة في الحالات التي تكون الدولة الطرف في معاهدة ما قد مرت بعملية تحول دستوري كبير يثير الشك فيما إذا كانت الموافقة على الالتزام بالمعاهدة مازالت قائمة أم لا ومثال ذلك (انفصال دولة أو كيان عن دولة ما، أو إنهاء الاستعمار)، وللدولة أن تبدي قبولها مواصلة الالتزام بالواجبات القانونية التي تضطلع بها الدولة الطرف الأصلية فيما يتعلق بالإقليم ذاته، وذلك عن طريق صك خلافة تخطر به الدولة المعنية الأمين العام للأمم المتحدة تبدي فيه عزمها على أن تخلف الأولى في الالتزامات القانونية. كما يحق للدولة المصادقة أو الانضمام بدلاً من الخلافة.

المصدر:نظام معاهدات حقوق الإنسان، صحيفة وقائع رقم 30/ التنقيح1، الأمم المتحدة نيويورك وجنيف, 2012م.

 

تويتر: @law108

سناب شات: law108

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط