قرصنة بيانات 21 مليون شخص تطيح بمديرة مكتب شؤون الموظفين الأميركي

قرصنة بيانات 21 مليون شخص تطيح بمديرة مكتب شؤون الموظفين الأميركي

تم – متابعات: أعلنت مديرة مكتب إدارة شؤون الموظفين الأميركيين، كاثرين أرشوليتا استقالتها من منصبها ، على خلفية تعرض المكتب لعمليات تسلل ضخمة، تسببت في تعريض البيانات الخاصة بأكثر من 21 مليون شخص للخطر.

وقالت في بيان صحافي، إنها أبلغت الرئيس الأميركي باراك أوباما، بوجوب تنحيها، ليتسنى تعيين قيادة جديدة، معلنة بذلك استقالتها أمام موجة من الانتقادات والهجوم اللاذع، لاسيما من رئيس وأعضاء مجلس النواب.

وقال مكتب إدارة شؤون الموظفين إن من بين الذين تعرضوا لسرقة البيانات 19.7 مليون شخص، كانوا تقدموا بطلباتتصاريح أمنية، إضافة إلى 1.8 مليون من غير المتقدمين، معظمهم من أزواج أو زملاء المتقدمين في السكن، فيما أشارت أصابع الاتهام الأميركية، للصين، كأبرز المتهمين في حادث القرصنة الضخم.

وردت وزير الخارجية الصينية، باستنكار اتهام بلادها في هذا الحادث، مؤكدة أن التحدث بهذا المنطق “أمر سخيف”، على حد قولها.

يذكر أن من بين البيانات المسروقة، بعض المعلوماتعن الصحة النفسية والتاريخ المالي للمتقدمين من أجل الحصول على تصاريح أمنية، إضافة إلى أرقام الضمان الاجتماعي ومعلومات أخرى أكثر حساسية.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط