المسند: حمم براكين حرة #خيبر لو انفجرت ستضيء أعناق الإبل في بصرى الشام

المسند: حمم براكين حرة #خيبر لو انفجرت ستضيء أعناق الإبل في بصرى الشام

 

تم ـ مريم الجبر ـ القصيم: كشف الأستاذ المشارك بقسم الجغرافيا في جامعة القصيم، أنَّ #السعودية تجثم فوق مئات البراكين، الخامدة منذ آلاف السنين، إذ يُقدر وقت نشوئها ما يقرب من 25 مليون عام مضى ـ والله أعلم ـ، مؤكّدًا أنّه لو انفجرت البراكين (الكبيرة) في حرة #خيبر، فقد تبلغ المقذوفات البركانية ارتفاعًا خياليًا، يصل إلى نحو 35 كيلو مترًا في عنان السماء، أي أعلى من برج دبي بـ60 مرة.

 

وأوضح المسند، في تغريدات عبر حسابه الرسمي على موقع “تويتر” للتواصل الاجتماعي، أنَّ “عدد البراكين في حرة #خيبر يبلغ نحو 400 بركان، وفي حرة #رهط بين #مكة و#المدينة 700 بركان، وعلى مستوى #السعودية نحو 2000 بركان”.

 

وأكّد أنَّ “البراكين في #السعودية خامدة وليست ميتة، وشكلت عبر تاريخها الطويل 13 حرة رئيسة، ناتجة عن تدفقات بركانية عظيمة وقديمة”.

 

33

 

وأضاف “أحدث بركان انفجر بجبل الملساء، جنوب شرقي #المدينة، حممه وصلت إلى قرب الأطراف الشرقية للمدينة، انفجر عام 654هـ 1256م”.

 

34

وبيّن المسند أنَّ “بركان جبل الملساء استمر ثورانه لأيام عدة، وسارت الحمم البركانية لمسافة 23 كيلو مترًا، وتوقف أطول لسان للحمم قبل الحرم بـ 8.2 كيلو مترات”.

 

35

وأردف “بركان جبل الملساء دفع كل المؤرخين للقول أنه هذا هو المقصود بقوله ﷺ: لا تقوم الساعة، حتى تخرج نار من أرض الحجاز تضيء أعناق الإبل ببصرى”، مبرزًا أنَّه “بعد التدقيق والتمحيص في المسألة علميًا، أحسب أن أحداث بركان جبل الملساء لا تؤهله لأن يكون هو المقصود بالحديث، ولو كان هو لاحترقت #المدينة“.

 

ورجّح المسند أنَّ “الحجاز موعود ببركان من القوة بمكان لدرجة أن ناره تضيء أعناق الإبل ببصرى (قرب دمشق)، بل في معظم الشرق الأوسط”.

36

وأشار إلى أنَّ “أعمق الفوهات البركانية في #السعودية فوّهة بركان الوَعَبة (مَقْلع طِمِيّة)، عمقها نحو 220 مترًا، وقطرها نحو 2000متر، وهو بركان وليس ضربة نيزك”، مضيفًا “ينتابك شعور مخيف، وأنت تشاهد أعظم فوهة بركان بـ #السعودية، فوهة الوعبة بحرة كشب، شمال شرقي الطائف”.

 

37 38 39

 

وكشف أنَّ “مساحة فوهة بركان الوعبة تستوعب حوالي190 ملعبًا رياضيًا، بعبارة أخرى، يستوعب أكثر من 170 ألف سيارة، وذلك في فوهة بركان واحد”، مؤكّدًا أنَّ “براكين #السعودية خامدة وليست ميتة، وممكن أن تثور مجدّدًا بعد مقدمات، من هزات أرضية متتالية، وقد تكون شديدة ـ والله أعلم”.

 

تعليق واحد

  1. هذه ليست في الطايف أنها في حره خيبر منطقه يقال لها الهزم

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط