باحثون: خطورة نقص التعليم توازي أضرار التدخين

باحثون: خطورة نقص التعليم توازي أضرار التدخين

تم – دراسات: كشف علماء أميركيون عن ضرورة أن يتلقى الإنسان تعليماً جيداً، لكي لا يتعرض مستقبلاً لأضرار صحية، ربما تضاهي في خطورتها، الأضرار الناتجة عن التدخين.

وبيّنت دراسة أجراها باحثون من جامعة كولورادو أن الإصلاحات وتطوير الأنظمة التعليمية في الولايات المتحدة، من شأنها أن تزيد عمر الإنسان، مشيرة إلى أن التأهيل المتدني للأشخاص قد يتسبب في وفاتهم باطراد، بحسب ما ذكره موقع روسيا اليوم.

وتركزت الدراسة التي أجراها الباحث بجامعة كولورادو، باتريك كروجر، على نتائج متابعة طلبة المدارس ونوعية تعليمهم وجودة حياتهم في فترة ما بعد المدرسة، وذلك بدءاً من عام 1925، وحتى الآن.

وزعمت الدراسة أن فشل الطلاب في امتحانات التعليم الثانوي، أو حصولهم على درجات سيئة، بإمكانه تقليل عمرهم بمقدار 10 أعوام، مقارنة بمن نجحوا في الاختبارات.

وخلصت الدراسة إلى ضرورة مكافحة نقص التعليم لدى سكان الولايات المتحدة، نظراً لخطورته على مستقبل البلاد، الذي بات مرهوناً بجودة التعليم، إذ أن الفارق الكبير بين المتأهلين وغير المتأهلين يمثل خطورة جدية على مستقبل أميركا، بحسب الدراسة.

جدير بالذكر أن 10% من سكان أميركا لم يتخرجوا من المدارس الثانوية، بينما لم ينه 28% منهم تعليمهم الجامعي.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط