اكتشف تفاصيل التوسعة السعوديّة الثالثة للمسجد الحرام

اكتشف تفاصيل التوسعة السعوديّة الثالثة للمسجد الحرام

تم ـ رقية الأحمد ـ مكّة المكرّمة: كشف معالي الرئيس العام للمسجد الحرام والمسجد النبوي الشيخ الدكتور عبدالرحمن بن عبدالعزيز السديس أنَّ التوسعة التاريخية، تشمل بإجمالي المسطحات لكامل المشروع 000 ,470،1 متر مربع، ويتسع المسجد الحرام لأكثر من 000،600،1 مصل ، وللمشروع بوابات أوتوماتيكية تدار من غرف خاصة للتحكم بها عن بعد، بإجمالي عدد أبواب المشروع 78 بابًا، بالدور الأرضي، تحيط بمبنى التوسعة.

وأوضح أنَّ “المشروع يحتوي على أنظمة متطورة منها نظام الصوت بإجمالي عدد سماعات يبلغ 4524 سماعة، وكذلك نظام إنذار الحريق، ونظام كاميرات المراقبة، بإجمالي عدد كاميرات يبلغ 6635 كاميرا، لكامل المبنى، وأنظمة النظافة كنظام شفط الغبار المركزي”.

 

وأبرز أنَّ “المبنى يحتوي كذلك على مشارب مياه زمزم، ضمن منظومة متكاملة، ومبردة، بإجمالي عدد مشارب زمزم 2528، مما يوفر خدمات مميزة، وأماكن للصلاة بالأدوار المختلفة، والمناسيب المتنوعة، لتأتي متواكبة مع تزايد أعداد الحجاج والمعتمرين والزائرين، الذين سيودعون بهذا المشروع التاريخي مشكلة الزحام للأبد ـ إن شاء الله ـ”.

وأشار معاليه إلى أنَّ “هذه الإنجازات التاريخية سيكون لها بإذن الله أثرها الإيجابي البالغ في إبراز الدور الريادي والحضاري لهذه البلاد المباركة، وأداء الحرمين الشريفين رسالتهما الإسلامية العظيمة، في نشر الخير والأمن والوسطية والاعتدال والسلام والمحبة والتسامح والحوار واليسر والوئام”.

وبدوره، بيّن معالي وزير المالية الدكتور إبراهيم بن عبدالعزيز العساف، أنَّ “المشروع الشامل للتوسعة السعودية الثالثة الكبرى للمسجد الحرام يشتمل على المكونات الرئيسة، وهي: مبنى التوسعة الرئيسي للمسجد الحرام وتوسعة المسعى الذي افتتح سابقًا، وتوسعة المطاف والساحات الخارجية والجسور والمساطب ومجمع مباني الخدمات المركزية، ونفق الخدمات والمباني الأمنية والمستشفى وأنفاق المشاة ومحطات النقل، والجسور المؤدية إلى الحرم، والطريق الدائري الأول، المحيط بمنطقة المسجد الحرام، والبنية التحتية، وتشمل محطات الكهرباء وخزانات المياه وتصريف السيول”.

ولفت معاليه إلى أنه “في مثل هذه الليالي من العام المقبل سنلتقي جميعًا ـ بعون الله ـ لتدشين ما تبقى من مشاريع، وهي: مباني توسعة المطاف بكامل تجهيزاتها ومرافقها وكذلك مباني المساطب والمباني الأمنية والمستشفى ليقفز معها استيعاب المسجد الحرام ليصل بإذن الله إلى 000،850،1 مصل”.

وأبرز أنَّ “كل الأرقام والإحصاءات تدل على ضخامة الإنجاز التي تهدف في النهاية إلى راحة وطمأنينة الطائفين والعاكفين والمصلين”، مشيرًا إلى أنَّ “مشروع مبنى التوسعة الرئيسي يتكون من ستة أدوار للصلاة، و680 سلمًا كهربائيًا، و24 مصعدًا لذوي الاحتياجات الخاصة، و21 ألف دورة مياه ومواضئ”.

وبيّن أنَّ “تنفيذ هذه التوسعة تم بأفضل معايير التصميم والجودة، وبأعلى المواصفات العالمية، وأجود خامات البناء والخرسانة والحديد، وتم تزويده بأفضل وأحدث الخدمات والأنظمة الميكانيكية والإلكترونية، وتم تطويع كل الإمكانات المتاحة، من كل مكان، ليتبوأ هذا المسجد الأكبر مكانته، وليلبس أحلى حلته، تعظيمًا لشعائر الله فيه”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط