بالأسماء.. دعوة 5256 مواطنًا لشغل الوظائف التعليميّة للرجال

بالأسماء.. دعوة 5256 مواطنًا لشغل الوظائف التعليميّة للرجال

تم ـ مريم الجبر ـ الرياض: خاطبت وزارة الخدمة المدنية، 5256 مواطنًا، لشغل الوظائف التعليمية للرجال، والمعلنة في 1/8/1436هـ، بعد إجراء المفاضلة النهائية، وفق عناصر المفاضلة التي تتضمن مجموع نقاط المفاضلة بحدها الأعلى 100 نقطة، موزعة على المؤهل العلمي 40 نقطة، ومثلها لكفايات المعلمين، باعتماد ما ورد لـ”المدنية”، من وزارة التعليم، ومركز قياس، وليس لها دور في تحديد درجة الاختبار، ونقطتان عن كل عام أقدمية، بحد أقصى عشرة أعوام، بـ20 نقطة.

وأبرزت الوزارة أنَّ “أولويات المؤهل، وفقًا لدليل التخصصات الصادر من وزارة التعليم، وأولويات الرغبات المكانية للمتقدم، لها دور أيضًا في تحديد مستحقي الترشيح”.

وأشارت إلى أنّه “بناء على موافقة وزارة التعليم، تم قبول المتقدمين من حملة تخصص (التعليم الخاص/ الإعاقة العقلية)، والذين تم استبعادهم من الترشيح المبدئي، وبناء على ذلك فقد تم مفاضلتهم مع غيرهم من حملة التخصصات المقبولة”.

وبيّنت أنَّ “على المرشحين متابعة موقع وزارة التعليم، عبر بوابة التكامل الإلكتروني، بغية تحديد موعد إجراء المقابلة الشخصية لهم، ومن لم يقم بتحديد البيانات المطلوبة على موقع وزارة التعليم أو عدم حضورهم للمقابلة الشخصية يعتبر ذلك عدولاً منهم عن الرغبة في التوظيف”.

ولفتت الوزارة إلى أنه “تبقى 762 وظيفة تعليمية تعذر شغلها، لعدم توفر متقدمين من التخصصات المناسبة لشغلها، أو لكون المتقدمين عليها تحققت رغبات أنسب لهم، وسيتم طرح تلك الوظائف بالتنسيق مع وزارة التعليم في وقت لاحق ـ بمشيئة الله ـ”.

وشدّدت على أهمية المعلومات المقدمة من المرشحين، وأنه رغم مراجعة الوزارة لسجلاتهم في نظام الوظيفة العامة كافة، إلا أنه في حال اتّضح لاحقًا أنَّ أي من المرشحين يشغل وظيفة رسمية بالمرتبة السادسة أو أعلى أو ما يعادلها في السلالم الأخرى، أو عدم صحة أية معلومة قدمها، فإنه يتحمل وحده مسؤولية وتبعات إلغاء ترشيحه، الذي سيتم  حتى بعد صدور قرار التعيين.

http://www.mcs.gov.sa/InformationCenter/News/MinistryNews/Documents/%D8%A3%D8%B3%D9%85%D8%A7%D8%A1%20%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B1%D8%B4%D8%AD%D9%88%D9%86%20%D8%AA%D8%B9%D9%84%D9%8A%D9%85%D9%8A091436.pdf

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط