بالفيديو.. زوج معلّمة تبوك: عميد القبول والتسجيل عرض تغيير كلّية ابني ورفض تغييرها لابنتي  

بالفيديو.. زوج معلّمة تبوك: عميد القبول والتسجيل عرض تغيير كلّية ابني ورفض تغييرها لابنتي   

تم ـ مريم الجبر ـ الرياض: كشف فيصل الحويطي، زوج المعلمة رحمة العمراني، التي توفيت الأربعاء الماضي، في حرم جامعة منطقة تبوك، بعد اعتراضها على عدم قبول ابنتها بكلية الطب، على الرغم من حصولها على معدَّل يحقق الطموحات والمتطلبات الجامعية، أنَّ الجامعة تلاعبت برغبات ابنه وابنته.

وأكّد الحويطي، في حديث إلى قناة “الإخبارية”، أنَّ “الرغبة الأولى لابنته كانت كلية الطب، والثانية الصيدلة، أما ابنه فقد اختار تخصص إدارة أعمال”.

وأبرز أنّهم “تفاجؤوا أثناء طباعة استمارة الترشيح بوجود تغيير كامل للرغبات، ووضع ابنتي بالحاسب الآلي، وتثبيتهما بكليات منطقة حقل خارج منطقة تبوك، وتبتعد حوالي 225 كيلومترًا”، مشدّدًا على أنَّ “نجليه لم يطلبا تخصص الحاسب الآلي والأحياء، بل كانت رغباتهما مغايرة تمامًا لذلك”.

وأشار إلى أنّه “راجعت جامعة تبوك في آخر يوم للدوام، عند الساعة السادسة صباحًا، وانتظرنا حتى الساعة العاشرة أمام مكتب عميد القبول والتسجيل سعيد الغامدي، والذي استقبلنا في تمام الساعة العاشرة والنصف، وناول الأوراق الخاصة بأبنائي لأحد الموظفين، وأفادني بأنه سيتم الاتصال بي”.

وأضاف “قمت بإبلاغ زوجتي بشأن ما تم حيال المفاهمة مع عميد القبول والتسجيل، ولكنها رفضت الخروج من الجامعة إلا بوجود أوراق رسمية تؤكد قبولها بكلية الطب بشكل نهائي”.

وأردف “أخذنا الرقم الخاص بالعميد، وعند التواصل معه هاتفيًّا أفاد بإمكان تغيير رغبة الابن، ولكن يصعب تغيير رغبة الفتاة لكلية الطب، والحاصلة على نسبة 99 بالمائة، وعند سؤاله عن الأسباب التي تصعّب قبولها رفض العميد التجاوب نهائيًّا”.

وتابع زوج المعلمة المتوفاة أنه “يوجد لديه رسائل محتفظ بها تؤكد أن العميد ادعى إنقاذ ابنيّ؛ حيث إن اختيارهم للرغبات كان سيئًا جدًّا على حد قوله”، مشددًا على أنه “سيقوم بمقاضاة الجامعة، وحق المعلمة بإذن الله لن يذهب هدرًا”.

يذكر أنَّ المتحدث الرسمي لجامعة تبوك، الدكتور محمد الثبيتي، تداخل عبر اتصال هاتفي، مع البرنامج ذاته، بتكراره للعزاء في أسرة المتوفاة، مؤكدًا أنَّ “الرغبات وما يتم اختياره بأنظمة الجامعة لا يمكن أن تتدخل فيه الأيدي البشرية، وهو نظام إلكتروني”.

وأشار إلى أنَّ “الجامعة أصدرت بيانًا يوضح أن ابن وابنة المعلمة، تم قبولهما على الرغبات التي طلباها وهي الحاسب الآلي والأحياء”.

وأكّد الثبيتي أنَّ “عميد القبول والتسجيل أوضح أن الوضع سيتغير، وأن الطالبة نسبتها ستؤهلها لدخول الطب، وأنه سيتم إدخالها بعد انتهاء إجراءات القبول داخل عمادة القبول والتسجيل”.

وأبرز أنَّ “الحالات الفردية سيتم معالجتها بعد انتهاء فترة التسجيل”، مبيّنًا أنَّ “الجامعة ترحِّب بمثل هؤلاء الطلبة المتميزين”.

2 تعليقات

  1. ابوهتان

    الله يرحمها والله ليوفق من كان السبب

  2. ابوهتان

    الله يرحمها

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط