مواجهة إرهاب إيران بدعم الشعوب غير الفارسية

مواجهة إرهاب إيران بدعم الشعوب غير الفارسية
تم – مقالات -صالح السعيد : ليست المرة الأولى، وبالتأكيد لن تكون الأخيرة، التي تسعى فيها حكومة الملالي في طهران بالعبث بأمن الخليج، فقبض السلطات البحرينية -يوم السبت الماضي- على ٥ إرهابيين تدربوا بمعيّة الحرس الجمهوري الإيراني، وبرفقتهم مواد شديدة الإنفجار وأسلحة “أوتوماتيكية” وذخائر، قادمة بحراً إلى المنامة من إيران.
ولأنها ليست المرة التي تحبط فيها القوات البحرينية أو شقيقاتها السعودية والكويتية والإماراتية، محاولات تهريب أسلحة أو متفجرات قادمة من طهران لبلدانها، فالأمر لم يعد يتحمل السكوت عنه والتغافل، بل يستدعي موقفاً صارماً، كحال موقفنا من “داعش” و “الحوثي”، فجميعهم وجهاً لذات العملة الإرهابية، الساعية لنشر الفساد والفوضى في البلاد العربية.
دول الخليج والدول العربية مطالبة بدعم الأقليات غير الفارسية في الدولة الفارسية، فمن الأحواز العربية المحتلة مروراً بالأكراد والترك والبلوش والترك الأذريين وقائمة طويلة، من الشعوب المحتلة في البلاد الفارسية، والتي تطالب عملاً وقولاً بالإنفصال، وبطرق نظامية عبر عمل مدني، بدعم التيارات المعارضة المختلفة وتفعيل دورها، كما تقوم هي بالضبط، الأمر الذي -متى ما كان منظماً- سيشغلها في المحاكم الدولية والمنظمات الأممية والمحافل، ويفرض عليها مزيداً من العقوبات -رغم أنف العالم المتخاذل معها-.
وفي دولنا الخليجية والعربية رجالات أكفاء لقيادة هذا التكتل الذي سيساهم برأيي -متى ما كان مخلصاً- في كف تدخلات ملالي طهران بدولنا، ويشغّلها في نفسها، رغم تحفظي الشديد على إستقبال الدوحة والكويت لوزير خارجية إيران، فكيف يستقبل إرهابي ممثل عن دولة إرهابية بعد جرائمهم في دولنا ودوّل شقيقة، بل واتى على طريقة “شين وقوي عين” مطالباً إياها -أي: دول الخليج- بتبديل مواقفها من قضايا المنطقة، ومشدداً أن بلاده لا تنوي التغير -قيد أنملة- في سياستها الحالية!
تويتر: @Saleeh10

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط