مركب كيميائي جديد يكافح السمنة بمحاكاة تأثير التمارين البدنية

مركب كيميائي جديد يكافح السمنة بمحاكاة تأثير التمارين البدنية

تم – دراسات: أظهرت دراسة بريطانية حديثة إمكان مكافحة السمنة عن طريق مركب كيميائي جديد يعمل عمل التمارين البدنية، وذلك من خلال قيامه بإيهام الخلية بصرف كل طاقتها، عن طريق إطلاق تفاعل متسلسل من الأحداث داخل الخلية.

وقال أستاذ البيولوجيا الكيمياوية على متوصلي وأستاذ الفيزيولوجيا التكاملية فلينو كاغامبانغ في الدراسة التي نشرتها جامعة ساوثهامبتون البريطانية، إن المركب الجديد الذي سمي “المركب 14” يحد من وظيفة انزيم أتيك الذي يقوم بإطلاق إشارة الأنسولين في الجسم، وهو ما يؤدي إلى تفعيل آلية ناظمة لعملية التمثيل في الخلايا.

وأوضحا أن هذا المركب الجديد يخفض على ما يبدو مستوى السكر وفي الوقت نفسه يخفض وزن الجسم ولكن فقط إذا كان الذي يتناوله بديناً.

وأكد الباحثان أنهما يسعيان لدراسة تأثير هذا العلاج على المدى البعيد وكيف يعمل لتحسين تحمل السكر وخفض وزن الجسم.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط