نساء في حياة نجوم عالميين تسببن في إبعادهم عن الدوري السعودي

نساء في حياة نجوم عالميين تسببن في إبعادهم عن الدوري السعودي

تم – متابعات : تشكل النساء من زوجات وصديقات اللاعبين والمدربين المحترفين عائقاً كبيراً أمام انضمامهم لفرق الدوري السعودي، وذلك بسبب العادات والتقاليد التي تفرض عليهن حياة غير مألوفة بالنسبة لهن من قبيل الرفاهية والحرية المطلقة.

ولم يقف العائد المادي يوماً ما عقبة أمام استقطاب أي نجم عالمي للدوري السعودي، في حين كانت النساء العائق الأكبر كونهنّ يصطدمن بالعديد من الأسباب التي تمنع مجيئهم للسعودية.

ويعاني اللاعب المحترف من مشكلة دخول صديقته أو زوجته للأراضي السعودية، كون السلطات هناك تمنع دخول أي إمرأة لأراضيها بدون محرم، إذا كانت غير محصنة أو السير في الطرقات وقيادة السيارة بدون وجود محرم أيضاً.

وترفض الكثير من النساء بشكل مطلق انتقال أزواجهن أو أصدقائهن للاحتراف في الدوري السعودي، ومنهنّ في التقرير الذي نشرته صحيفة العربي الجديد هذا:

1-صديقة بواتينغ
رفضت صديقة اللاعب الدولي الغاني كيفين برينس بواتينغ والتي تدعى ميليسا ساتا مطلقاً فكرة الانتقال للسعودية، كونها تعيش حياة متحررة بحكم مجال عملها في الصحافة والاتصالات، وبررت ساتا رفضها أيضاً في ظل رغبتها بالبقاء بجوار صديقها بواتينغ أطول فترة ممكنة.

2-زوجة روبينيو
لم تكن صديقة بواتينغ وحدها الأولى من النسوة اللواتي منعن انتقال لاعبين عالميين للدوري السعودي، حيث سبقتها في ذلك زوجة البرازيلي روبينيو الذي كان على وشك الانتقال للدوري السعودي واللعب مع الهلال، لكنه فضل البقاء في الدوري البرازيلي رفقة نادي بالميراس.

وأعلن روبينيو صراحة رفضه الانتقال للسعودية، بسبب أن زوجته لا تقبل بأن تذهب للسعودية، مؤكداً أنه رفض الانتقال تماشياً مع رأي زوجته التي لن تجد حرية مطلقة لها في السعودية.

3-ملكة جمال التشيك
ورفضت صديقة التشيكي ميشيل كادليتش الانتقال للسعودية، حيث فضلت ملكة جمال التشيك عام 2006 هانا ماسيلكوفا البقاء مع صديقها المحترف في الدوري التركي على الانتقال للسعودية، وذلك لنفس السبب المذكور.

4-صديقة روزينا
تكرر الأمر أيضاً مع المهاجم الإيطالي اليساندرو روزينا الذي فاوضه الأهلي السعودي للعب في صفوفه، لكن صديقته كيلر ادليفا المتوجة بلقب ملكة جمال ايطاليا عام 2005، رفضت ذلك، ولم تكتف بذلك بل هددت بالانفصال عن صديقها حال تركه ايطاليا والذهاب للسعودية.

زوجات قنوعات
من جانبهن، حاولت بعض الزوجات والصديقات لبعض اللاعبين المحترفين في الدوري السعودي، التقيد بتقاليد المجتمع السعودي، واكتفين بالقيام بزيارات خاطفة إلى السعودية مع الالتزام بقواعد المملكة العربية السعودية.

وتكرر هذا الأمر مع زوجة المحترف السابق في نادي الاتحاد ديديه ياكونان، وهو الأمر الذي قد يتكرر أيضاً مع المحترف الجديد للاتحاد الغاني سولي مونتاري.

أما زوجة مدرب الهلال السابق الروماني ريجيكامب، فقد كان لها رأي آخر عندما تنازلت عن كل مناحي الرفاهية والحرية المطلقة، وذلك بسبب العائد المادي الكبير الذي تقاضاه زوجها.

وقبلت آنا ماريا برودان التي عملت في مجالات عدة، العيش بالسعودية، والتقيد بتقاليدها، لدرجة أنها ارتدت الزي السعودي “العباءة” وذلك حفاظاً على مستقبل زوجها مع الهلال، قبل أن تتم إقالته منتصف الموسم الماضي بسبب تردي نتائج الهلال وخسارته للقبي دوري أبطال آسيا وكأس ولي العهد، وقبل ذلك فشله في التتويج بلقب الدوري السعودي للمحترفين.

3 تعليقات

  1. ابو يوسف

    ليس العادات والتقاليد فقط بل الدين وهذا الكاتب متخلف جداً ومنحط فكرين

  2. ابو وتين

    من قال ان السعودية تمنع دخول النساء بدون محرم الشغالات في البيوت والممرضات في المستشفيات أكبر دليل

  3. قلوب مريضة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط